روابط للدخول

وزارة الشباب تستعين بالأكاديميين في إعداد خططها


طالبات وطلاب أمام مباني الجامعة التكنولوجية في بغداد

طالبات وطلاب أمام مباني الجامعة التكنولوجية في بغداد

عقدت وزارة الشباب والرياضة مؤتمرا لمناقشة الأطر العامة والملامح التي ينبغي توفرها عند وضع الخطط الخاصة بالشباب والرياضة.

خطت وزارة الشباب والرياضة هذا العام باتجاه الاستعانة بالأكاديميين لإعداد برامجها وخططها للعام 2010، ومهدت الى ذلك بتنظيم مؤتمر دعت اليه اساتذة جامعيين في اختصاص الاجتماع وعلم النفس والفنون والثقافة والاقتصاد فضلا عن اختصاصات علمية متنوعة، متجاوزة في ذلك التقليد الذي اتبعته خلال السنوات الماضية عندما يقوم المعنيون في الوزارة انفسهم بوضع هذه الخطط، وهو ما اوضحه مستشار الوزارة الدكتور حسن علي كريم.
استاذة العلوم التربوية والنفسية في كلية التربية للبنات بجامعة بغداد الدكتورة ليلى النعيمي انتقدت الوزارة لاهتمامها بالرياضة أكثر من الشباب، في وقت تحتاج هذه الفئة للكثير من الاهتمام.
ويرى الأكاديميون بأنهم الأقدر على وضع الملامح والأطر المطلوبة للخطط استناداً إلى البحوث العلمية والمعارف والخبرات التي تتوفر لدى الباحثين والأكاديميين، وفق ما أشار إليه الأكاديمي في مجال العلاقات العامة الدكتور علي الشمري.
وشدد الاكاديمي الدكتور احمد الوزان على ضرورة استرشاد المؤسسات كافة بالخبرات الأكاديمية ، إذا ما أرادت تطوير وتحديث برامجها بما يتفق والتطور الذي تشهده الميادين كافة.
XS
SM
MD
LG