روابط للدخول

صحيفة أردنية: فشل إقناع العراقيين بالعودة


تقول صحيفة العرب اليوم إن مبادرة "العودة الطوعية" التي أطلقتها المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأردن بالتعاون مع الحكومة الأردنية فشلت في إقناع المواطنين العراقيين المقيمين في الأردن بالعودة إلى ديارهم.

وأشارت أرقام رسمية للمفوضية أن عدد اللاجئين العراقيين العائدين إلى العراق من خلال المبادرة بلغ 204 أشخاص فقط من أصل أكثر من نصف مليون عراقي يقيمون في الأردن. وتسعى مبادرة العودة الطوعية للعراقيين المقيمين في الأردن إلى حل مشكلة المهجرين العراقيين والتخفيف من العبء الاقتصادي والاجتماعي المترتب على الحكومة الأردنية جراء استضافتهم، كما تشمل تغطية 100% من التنقل إضافة إلى منحة نقدية مقدمة للعائد. وأكدت المفوضية أن الحكومة الأردنية ترغب باستمرار المنظمة بإعادة التوطين وتشجيع برنامج العودة الطوعية للتخفيف من العبء على الاقتصاد والبنى التحتية الناشئ عن وجود أعداد كبيرة من العراقيين في الأردن.
وتقول الغد إن نوابا عراقيين يرجحون فتح صناديق انتخابية لجاليتهم في الأردن. وتنقل عن النائب العراقي أن من المرجح أن يكون الأردن من بين دول قليلة تفتح فيها هذه الصناديق. وبين راضي أن "النقاشات في مجلس النواب تطالب حاليا بضرورة السماح للعراقيين المقيمين بكثافة في بعض الدول بالمشاركة في الانتخابات"، مشيرا إلى جدل كبير حول الموضوع في البرلمان، لكنه رجح أن يحظى المقترح بالقبول، وأن يتم التصويت عليه. وتنقل الغد عن رئيس التجمع الديمقراطي الوطني العراقي طه اللهيبي اتهامه "لمحسوبين على الحكومة" بمحاولة تعطيل التصويت على هذا البند. وأكد أن "عراقيي الخارج ناقمون على حكومة المالكي جراء فشلها في توفير أسباب العودة لهم"، ما "يدفع نوابا محسوبين على الحكومة إلى الضغط من أجل عدم إقرار البند".
وتقول الرأي أن فلاح الأسدي رئيس الجامعة المستنصرية أعلن أن الدراسة في الجامعة ستستأنف الأربعاء بعد أسبوع من إغلاقها إثر أعمال شغب، بينما قررت السلطات إغلاق كل الاتحادات الطلابية المدعومة من أحزاب سياسية نافذة. وقال فلاح الأسدي رئيس الجامعة إن الدراسة الجامعية ستستأنف الأربعاء. وأشار إلى أن هذه الروابط كانت تتدخل في العمل الإداري وكذلك تتدخل في عمل اللجان الامتحانية في الكليات، وكانت هناك شكاوى مستمرة من تدخل هؤلاء بشكل غير شرعي. ولكن بعد إغلاقها أصبح الجو أكثر اطمئنانا واستقرارا. وتشهد الجامعة المستنصرية أزمة بعد صدور أمرين في وقت واحد بتعيين رئيس للجامعة، واحد من وزارة التعليم العالي والثاني من رئاسة الوزراء. وقال الأسدي إن المسألة ما زالت قائمة لكن هناك تفاهما بين رئاسة الوزراء ووزارة التعليم العالي وسوف تحل خلال أيام.

على صلة

XS
SM
MD
LG