روابط للدخول

صحف القاهرة: جدل حول نوع قائمة الانتخابات التشريعية


تابعت صحف القاهرة آخر تطورات الأوضاع في العراق على الصعيد الأمني والاقتصادي والسياسي. فاهتمت الصحف المصرية بزيارة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الحالية إلى واشنطن للمشاركة في مؤتمر الاستثمار الخاص بالعراق كما واصلت صحف القاهرة متابعتها للجدل المستمر حول نوع القائمة التي سيتم اعتمادها في الانتخابات العراقية المقبلة.

ركزت الجمهورية شبه الرسمية على الزيارة التي يقوم بها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي حاليا إلى الولايات المتحدة الأميركية للمشاركة في مؤتمر الاستثمار ولبحث مسألة خروج العراق من البند السابع وتشكيل محكمة دولية بشأن تفجيرات بغداد واهتمت الصحيفة بالتوقعات التي تشير إلى أن المالكي سيجري خلال زيارته محادثات معمقة مع السكرتير العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس مجلس الأمن الدولي بشأن طلب الحكومة الأخير تشكيل محكمة دولية وإرسال مبعوث خاص لتقصي الحقائق إزاء تفجيرات الأربعاء الدامي.
ونلاحظ في اليوم السابع المستقلة انشغالها بنوع القائمة التي سيجري اعتمادها في الانتخابات التشريعية العراقية المقبلة وذكرت أن الأصوات التي طالبت باعتماد القائمة المفتوحة تبرر ذلك بأنها تكشف عن الأعضاء المرشحين لعضوية البرلمان بدلاً من القائمة المغلقة التي يختار فيها الناخب رقم القائمة فقط وأوضحت أن وجهة النظر المطالبة بالقائمة المفتوحة ترى القوائم المغلقة تكرس الطائفية والعرقية.
وفي المساء شبه الرسمية تشير إلى إجازة مجلس الوزراء العراقي صفقة بقيمة 15 مليار دولار مع شركتي المؤسسة القومية الصينية للبترول والبريطانية بريتش بتروليام لتطوير حقل الرميلة الذي يعتبر أكبر الحقول البترولية العراقية وأوضحت الصحيفة أن المجلس العراقي وافق على التوصيات بشأن العروض المقدمة في جولة التراخيص الأولى والتي تتضمن الموافقة على تطوير حقل الرميلة وتفويض وزارة البترول إنجاز التفاوض لتطوير حقلي غرب القرنة والزبير وإتباع سياسة دعم الجهد الوطني لتطوير حقول النفط.
وعلى صعيد آخر أشارت صحيفة الأهرام شبه الرسمية إلى الاتهام الذي وجهه مسؤول عسكري عراقي إلى القوات الأميركية بعد تسبب مقاتلة أميركية في تفجير جسر الوداد على الطريق السريع في مدينة الرمادي غرب العاصمة بغداد‏‏ ما أدى إلى قطع الطريق البري الدولي بين سوريا والأردن والعراق‏ ولفتت الصحيفة المصرية إلى أن الشرطة العراقية كانت قد ذكرت في وقت سابق أن الهجوم نفذه انتحاري بشاحنة مفخخة.
XS
SM
MD
LG