روابط للدخول

صحف عمّان: الأردن يبحث عن طريق بديلة الى العراق


الأردن يعلن إمكانية اعتماد طرق بديلة مؤقتة لاستمرار نفاد الطرق الواصلة بين البلدين وذلك بعد تفجير جسر في منطقة الرمادي أدى إلى قطع الطريق بين بغداد وسوريا والأردن.

ونقلت صحيفة الدستور عن امين عام وزارة النقل المهندس مهند القضاة ان الأعمال التخريبية ليست في صالح الأردن والعراق ، وذلك ردا على تفجير جسر يقع على الطريق الدولي غرب بغداد في منطقة الرمادي ما ادى الى قطع الطريق بين بغداد وسوريا والاردن. وقال أنه في حال انقطاع الجسر فإنه يمكن اتباع حلول هندسية سريعة من الناحية الفنية عبر اعتماد طرق بديلة مؤقتة لاستمرار نفاد الطرق الواصلة بين البلدين دون أن تتأثر الحركة بين الجانبين ، معرباً عن أمله في أن لا تسهم مثل هذه الأحداث في تراجع حركة النقل بين الأردن والعراق ، لا سيما وأن العراق ملتزم بتوفير الظروف الأمنية بين البلدين.
وتنقل الغد عن لين هومر المديرة العامة للوكالة البريطانية للحدود ان عشرة من طالبي لجوء سياسي عراقيين فقط من بين اربعين تم ترحيلهم الى العراق من قبل السلطات البريطانية، سمح لهم بالعودة الى بلادهم. ولم توضح وزارة الداخلية البريطانية اسباب رفض دخولهم الى العراق او تحديد ما اذا كانت ستقوم بمحاولة جديدة لاعادتهم الى بلادهم. وقالت هومر "نحن نعمل بشكل وثيق مع الحكومة العراقية لازالة الصعوبات التي ادت الى عودة بعض المرحلين الى العراق ونأمل ان نتمكن من تنظيم رحلة اخرى في المستقبل" واعتبرت منظمة العفو الدولية ان طرد اشخاص الى جنوب العراق ووسطه لم يكن "مضمونا وما كان يجب ان يحصل".
وتقول صحيفة العرب اليوم ان الحكومة العراقية أسقطت شرطا كان يلزم الشركات الأجنبية الراغبة في المشاركة في معرض بغداد الدولي السنوي بألا تكون لها صلة تجارية بإسرائيل وجاء في مذكرة وزعتها الخارجية العراقية على السفارات الأجنبية ومكاتب المنظمات الدولية في بغداد أن الفقرة الخامسة والأربعين من الشروط والتعليمات المتعلقة بالمشاركة في الدورة السادسة والثلاثين من معرض بغداد الدولي والتي تنص على أنه يتعين على الشركات الراغبة في المشاركة فيه أن تلتزم بمقاطعة إسرائيل قد ألغيت".
وتقول الرأي انه صدرت في عمان روايـة الابجدية الأولى للروائي العراقي طه حامد الشبيب في طبعتها الثانية، وتقع في 400 صفحة من القطع المتوسط،و هي عمل ملحمي يتصف بالحكمة ويكون محوره (الاحباط) من خلال هالة من التفاؤل لا ترى الا عندما يجبر المرء بسبب الاحباط الى ان يرفع رأسه ويفتح عينيه ليراها الى الافق البعيد . يقول الروائي والقاص وارد بدر السالم وقفت الابجدية الاولى على ارث باهر من الفنتازيا و الخيال .. لكنه ارث انبعث من ارضية واقع محدد المظاهر مغيب عنوة لصالح الرواية و تشكيلاتها المفاجئة في مناخها الذي يبدو لا معقولا و عبثيا.
XS
SM
MD
LG