روابط للدخول

لاعبون محترفون أجانب في الدوري العراقي


الملعب الدولي في بغداد

الملعب الدولي في بغداد

لأول مرة في تاريخ الكرة تشهد الملاعب العراقية دخول لاعبين محترفين من جنسيات أجنبية للعب ضمن الدوري المحلي.

عهد جديد دخلته كرة القدم العراقية بعد ان شهد الدوري المحلي دخول أول لاعبين محترفين من جنسيات أجنبية إلى الدوري العراقي، وهما الغيني اسماعيل بانغو، أبن الرابعة والعشرين، والسنغالي كمارا فلوسين أبن السادسة والعشرين والقادم من الدوري التركي.
صفقة اللاعبين الافارقة تمت بنجاح مع إدارة نادي اربيل لتمثيل بطل الدوري العراقي لموسم واحد، مقابل سبعين ألف دولار لكل منهما، كما يقول مدرب نادي اربيل ثائر احمد.
مشاعر الفرح كانت واضحة على وجوه لاعبي نادي اربيل لان الاحتكاك مع لاعبين أجانب سيزيد من خبرتهم الفنية كما ان هذه التجربة أكدت انه رغم التعثرات الأخيرة للكرة العراقية الا انها وعلى ما يبدو نجحت باستقطاب لاعبين محترفين من غير العراقيين.
في حين وجد اللاعب الغيني اسماعيل بانغو أن اللعب ضمن الدوري رغم مشاكله الحالية يمثل شرفا لمن يلعب فيه باعتبار ان الكرة العراقية هي بطلة قارة اسيا.
حاجة النادي لملئ فراغات خلفها غياب اللاعب العراقي الذي فضل الاحتراف خارج اراضيه كان الدافع الاهم وراء استقدام لاعبين اجانب للدوري العراقي فضلا عن فتح الساحة العراقية للاعبين الأجانب وفي مقدمتهم اللاعبون الأفارقة لتبدأ أول الخطوات باعتماد نظام إحترافي للكرة العراقية، كما يقول رئيس نادي اربيل الدكتور عبد الله مجيد.
قد يختلف مشجعو نادي اربيل على تذكرهم فوزا هنا ونسيانهم خسارة هناك، الا ان الشيء الذي لن ينساه اغلب مشجعي النادي أن أول لاعبين محترفين سيلعبان على الملاعب العراقية يرتديان القميص الأصفر.
XS
SM
MD
LG