روابط للدخول

اعتقال الدايني العنوان الأبرز لصحف بغداد


اعتقال النائب محمد الدايني في مطار ماليزيا كان الخبر الابرز في صحف بغداد ليوم السبت.

اذ نقلت الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان تأكيد مصدر مسؤول في الامانة العامة لمجلس الوزراء اعتقال الدايني الذي اسقطت عنه الحصانة، وكشف المصدر في اتصال مع الصحيفة عن وجود اتصالات مع ماليزيا لاسترداده بعد ان القت الشرطة الدولية القبض عليه.
في حين اعرب رئيس حزب الامة مثال الآلوسي عن اعتقاده بأن الحكومة غير جادة في هذا الموضوع وانه سيتم تهريبه مرة اخرى، لأن القاء القبض عليه وتسليمه للعدالة سيكشف الكثير من الملفات المخفية.
هذا وتابعت صحف يوم السبت زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الى بغداد مشيرة الى مذكرات التفاهم الـ48 التي وقعت بين البلدين لتعزيز التعاون السياسي والاقتصادي.
اما على صعيد ازمة المياه نشرت جريدة الصباح الجديد ما افاد به اردوغان من ضرورة جلوس كل من تركيا وسوريا والعراق سوية في المستقبل لمناقشة الامر، لان العالم يعيش تغييرات مناخية وتركيا تتخذ خطوات لوقف الهدر. لترى الصحيفة في حديث اردوغان هذا اشارة كما يبدو الى عدم استعداد انقرة لمتابعة ضخ المياه بالكميات الحالية.
ومنها الى صحيفة المشرق اذ اتهم النائب بهاء الاعرجي مدير مكتب رئيس الوزراء طارق نجم بارتكاب تجاوزات ومخالفات قانونية كثيرة، وانه يقوم بتوجيه مؤسسات الدولة.
ورأى الاعرجي في تصريح للصحيفة ان مكتب رئيس الوزراء لم يكن مكتبا لرئاسة وزراء العراق بل يمثل مكتبا لحزب الدعوة، ولا يستطيع احد من خارج هذا الحزب دخول ذلك المكتب. بحسب تعبير الاعرجي.
من جهتها تنشر جريدة الاتحاد لسان حال الاتحاد الوطني الكوردستاني مقالة لساطع راجي جاء فيها ان المشهد العام يؤشر الى وجود زيادة كبيرة في عدد الكيانات السياسية العاملة في العراق. ليرى الكاتب أن العامل الأساس في تكاثر الكيانات السياسية هو الرغبة في السلطة، وبإستثناء السلطة فإن السياسة كمهنة تبدو أكثر إغراء من أية مهنة أخرى فهي مهنة الامتيازات المجردة من الواجبات الملزمة، وبالتالي تكون من الناحية الاقتصادية أكثر المهن جدوى.
ويقول راجي: إن كثرة الراغبين في دخول حقل السياسة تعني إن هناك تصوراً عاماً يرى إن هذه المهنة لا تحتاج الى أية مهارات، وإن ارتقاء المناصب هو مجرد لعبة ضربة حظ. على حد قوله.

XS
SM
MD
LG