روابط للدخول

صحيفة: أطراف عراقية تخطط لمؤامرات ضد الكرد


تناولت صحيفة هوال الأسبوعية الكردية الصادرة اليوم على صدر صفحتها الأولى الحراك البرلماني في بغداد، و التحذيرات التي اطلقتها مصادر كردية في العاصمة.

وكتبت الصحيفة ان أطرافا متشددة شوفينية عراقية تعد لمؤامرات جديدة ضد الكرد، وان الكرد يهددون إذا ما اتخذ اي قرار غير دستوري حول كركوك بالانسحاب من العملية السياسية.
ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة ان هناك محاولات شوفينية لإحياء مجموعة 22 تموز من جديد، في وقت تحاول اطراف مثل كتلة الحوار الوطني التي يتزعمها صالح المطلك إحياء الحل الذي عرضه البعث لحل مسألة كركوك، وتقسيم كركوك إلى منطقتين واحدة للعرب والثانية للكرد.
وحسب المعلومات التي حصلت عليها الصحيفة فان القيادة الكردية قد أعطت الضوء الأخضر لكتلتها البرلمانية انه إذا فرض قرار غير دستوري على الكرد وبالأخص بخصوص مسألة كركوك، فان الكرد سوف ينسحبون من العملية السياسية ويمتنعون عن المشاركة في الانتخابات البرلمانية.
الجدير بالذكر ان الايام القليلة الماضية شهدت توقيع 101 نائب برلماني عراقي على طلب منح كركوك وضع خاص في الانتخابات، وذلك بان تقسم المدينة الى اربعة مناطق انتخابية، او ان تشكل قائمة وطنية مشتركة على اساس التوافق وتمثل كل مكونات كركوك، وهو ما رفضه التحالف الكردستاني فورا، واعتبره امرا غير دستوري.
نشرت صحيفة هوال خبرا يقول ان عددا من الشخصيات العربية التي ترتبط بصداقة مع الكرد قد تعرضوا للتهديد من قبل المجاميع المسلحة لعزة الدوري.
واضافت الصحيفة ان مسلحين يرتبطون بجيش اسلامي يقوده الدوري قد قاموا بتهديد عدد من رؤساء العشائر والشخصيات العربية في كركوك بالقتل اذا تقاربوا مع الكرد، وقال احد الشيوخ العرب الذين تعرضوا للتهديد انه استلم الخميس الماضي رسالة تهديد من المجاميع المسلحة التي هددته بالقتل هو وعائلته واطفاله واتهمته بالعمالة للكرد وطلبوا منه الابتعاد عنهم.
ونشرت هوال في شان آخر ان من المقرر ان يعلن رئيس حكومة الاقليم المكلف د. برهم صالح ونائبه ازاد برواري الحكومة الجديدة وسيقدمانها الى البرلمان قبل انتهاء المدة القانونية المتاحة لهما لانجاز المهمة.
وافادت مصادر مطلعة للصحيفة ان قائمة التغيير والاتحاد الاسلامي الكردستاني لن يشاركا في الحكومة، فيما ستشارك كل القوى السياسية الاخرى.
واضافت الصحيفة انه اضافة الى التركمان والمسيحيين الذين حصلوا على وزارتين فان كلا من الجماعة الاسلامية والحزب الشيوعي والحزب الاشتراكي وحزب الكادحين وجماعة المستقبل والحركة الاسلامية قد قدموا اسماء مرشحيهم لتولي المناصب الوزارية في الحكومة الجديدة.
واكدت الصحيفة ان كل طرف بمن فيهم الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني قد قدموا الى رئيس الحكومة ونائبه عدة اسماء لكل منصب وزاري، وتركوا لهما حرية اختيار الشخص الذي يناسبهما.
وفي شان اخر نقلت الصحيفة عن علي ساليي عضو مجلس محافظة كركوك عن القائمة المتآخية قوله انه يعتقد ان من الافضل للقوى الكردية ان تشارك في الانتخابات النيابية العراقية في كركوك بقائمة واحدة، لانها تستطيع بذلك ان تحقق نجاحا كبيرا، وان تعددية القوائم كانت ضرورية لتثبيت الديمقراطية في اقليم كردستان، لكن وضع الكرد الان يتطلب المشاركة بقائمة واحدة لان التعددية في القوائم لا تخدم مصالحهم، ولم يستبعد ان تؤدي الى الخسارة.
وقال ساليي للصحيفة ان مما لاشك فيه ان بغداد ودولا عربية قد استعدت بشكل جيد للانتخابات القادمة ولذلك يجب ان يكون للكرد برنامج لكي لا تتكرر الحالة التي حصلت في الموصل ومناطق اخرى غيرها.
XS
SM
MD
LG