روابط للدخول

دبلوماسي ايراني يعلن عن محادثات مرتقبة مع اربيل


كتبت صحيفة كوردستاني نوى اليومية الكردية نقلا عن دبلوماسي ايراني قوله ان طهران تنوي بدء محادثاتها مع حكومة اقليم كردستان العراق.

وتتناول هذه المحادثات بحسب ماورد في الصحيفة المسائل السياسية والاقتصادية والوضع الامني بما فيه قصف المناطق الحدودية بين للاقليم المحاذية لايران.
وعبر سيد عبيد حسيني القنصل الايراني في اربيل عن استعداد بلاده، بحسب الصحيفة، للتعاون مع تركيا في التوصل لحل للمشكلة الكردية على ضوء المبادرة التي طرحتها حكومة اردوغان.
وقال حسيني للصحيفة ان الجمهورية الاسلامية تعرب عن سعادتها بتقدم العلاقات على كل الاصعدة بين اقليم كردستان وايران، متمنيا ان تتطور هذه العلاقات نحو الافضل.
واضاف حسيني ان الاقليم يشهد تطورا اقتصاديا واضحا، وبالاخص من خلال افتتاح المعارض الدولية، وان لايران دورا في هذا التقدم الاقتصادي في الاقليم، حيث مثلت مشاركة الشركات الايرانية في المعرض التجاري الدولي الخامس الذي افتتح في اربيل نسبة 20% من مجموع الشركات الاجنبية المشاركة.
وقال حسيني ان مباحثات جرت بين ايران وحكومة الاقليم، وستبدأ جولة اخرى من المباحثات قريبا لاستكمال بحث الملفات الامنية والسياسية والاقتصادية.
وذكرت الصحيفة في خبر آخر ان شركة دي ان او النرويجية العاملة في الاقليم قدمت اعتذارا الى المسؤولين في الاقليم عن الأضرار التي لحقت بسمعة حكومة الإقليم نتيجة الخلافات الداخلية بين الشركة وبورصة اوسلو، مشيرة الى ان حكومة الاقليم لا علاقة لها بالموضوع.
وتقدم رئيس الهيئة الادارية للشركة في رسالة بعث بها الى رئيس الجمهورية جلال الطالباني ورئيس الاقليم مسعود البارزاني ورئيسي برلمان وحكومة الإقليم بطلب قبول اعتذاره فيما يخص الضرر الذي لحق بالحكومة وبالأخص بوزير الموارد الطبيعية د. ئاشتي هورامي بسبب خلاف شركته مع بورصة اوسلو مؤكدا ان الحكومة لا علاقة لها البتة به.
وأضاف انه لولا دعم ومساعدة حكومة الاقليم لما تمكنت الشركات العاملة في الاقليم من انتاج النفط وتصديره في الاول من حزيران من هذا العام، واصفا ما نشر في وسائل الاعلام المختلفة حول الموضوع بانه "محاولة للإساءة الى اسم وسمعة الوزير ومحاولة لوضع العراقيل امام نجاحات حكومة الإقليم"، بحسب ما ورد في الصحيفة.
صحيفة هاولاتي الأسبوعية الصادرة اليوم شغلت صدر صفحتها الأولى بالصراع الإعلامي الدائر بين قائمة التغيير والقائمة الكردستانية، وقالت الصحيفة ان بعد مضي شهرين على انتهاء الانتخابات في الاقليم اصبحت العلاقات بين الطرفين اكثر توترا وتعقيدا، حيث اصدرت قائمة التغيير يوم امس بيانا عبرت فيه عن أسفها لما اسماه البيان بـ"عدم اتخاذ القائمة الكردستانية وبالأخص الاتحاد الوطني الكردستاني خطوة نحو قبول الأمر الواقع الذي تمثل بصعود قائمة التغيير ككتلة كبيرة إلى البرلمان الكردستاني".
صحيفة ئاسو اليومية كتبت اليوم ان الكتل السياسية في البرلمان الكردستاني لم تتوصل الى اتفاق حول تنصيب رئيس ونائب رئيس ومقرر للجان البرلمانية التي تشكلت حيث تصر القائمة الكردستانية على إتباع أسلوب الانتخاب في تنصيب الهيئة الرئاسية للجان كما هو مقر في النظام الداخلي للبرلمان.
وقالت الصحيفة نقلا عن نائب في القائمة الكردستانية أن نواب القوائم المتحالفة معها هم الذين سوف يتم تنصيبهم في الهيئات الرئاسية فقط.
وقالت سوزان شهاب رئيسة الكتلة الكردستانية في تصريح للصحيفة ان النظام الداخلي للبرلمان ينص على ان يتم اختيار الهيئات الرئاسية للجان البرلمانية الدائمة عن طريق الانتخابات، وان قائمتها مصرة على اتباع النظام الداخلي في انجاز هذه المهمة لان اي اسلوب اخر سيعني الخروج على النظام الداخلي للبرلمان.
فيما قال شيروان الحيدري النائب في القائمة الكردستانية للصحيفة ان القوائم التي سوف تشارك في تشكيلة حكومة الاقليم سوف تحصل ايضا على مناصب في الهيئات الرئاسية لهذه اللجان.
وفي هذا الاطار نقلت الصحيفة عن نائب كتلة التغيير كاروان صالح قوله ان من المفروض او توزع المناصب الرئاسية للجان البرلمانية على المكونات السياسية للبرلمان، وان لا يرتبط ذلك بالمشاركة في حكومة الاقليم الجديدة أو عدمها، وانه إذا جرى ذلك فان الكيان الذي يقوم به سوف يضع نفسه تحت طائلة المسؤولية الكبرى.
XS
SM
MD
LG