روابط للدخول

قلق أميركي من تأخر إقرار قانون الإنتخابات العراقي


مجلس النواب العراقي

مجلس النواب العراقي

في إطار القلق العراقي والدولي من تأجيل الانتخابات النيابية العامة في العراق بسبب خلافات الكتل السياسية وقضايا جدلية في مقدمتها الانتخابات في كركوك وصدقية المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أعلنت السفارة الأميركية في بيان الثلاثاء إن السفير الأميركي كريستوفر هيل وقائد القوات الأميركية الجنرال ريموند اوديرنو يشاطران المبعوث الخاص للأمم المتحدة اد ميلكرت قلقه بشأن عدم توصل مجلس النواب إلى إجماع بشأن قانون الانتخابات قبل ثلاثة أشهر على موعد إجرائها.
وبحسب البيان فان الولايات المتحدة تحث مجلس النواب العراقي على اتخاذ خطوات سريعة لإقرار هذا التشريع المهم، وهي في الوقت ذاته تشارك بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) قلقها من الآثار المحتملة لتغيير إدارة المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في هذا الوقت.
من جهته حذر الشيخ خالد العطية النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي من محاولات تأجيل إقرار قانون الانتخابات إلى ما بعد يوم الاثنين القادم، معتبراً ذلك تأجيلاً للانتخابات النيابية المقبلة.
وبحسب ما نشر على الموقع الالكتروني الرسمي للمجلس فأن العطية دعا أعضاء مجلس النواب إلى تحمل المسؤولية وإقرار القانون يوم الاثنين المقبل.
وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قد حددت الخامس عشر من تشرين الأول كحد أقصى لسن قانون الانتخابات الجديد ليتسنى لها إجراء الانتخابات في موعدها المقرر السادس عشر من كانون الثاني 2010.
ويبدو أن كركوك ما تزال هي العقدة الرئيسية التي تعيق تمرير قانون الانتخابات في ظل التباين الواسع في آراء ومواقف نواب كركوك، حيث تواصلت النقاشات داخل أروقة مجلس النواب للتوصل إلى اتفاق بشأن الآلية التي ستعتمد في إجراء الانتخابات في كركوك.
لكن النائب عن الائتلاف العراق الموحد عبد الهادي الحساني يؤكد لإذاعة العراق الحر أن مجلس النواب ماض لاستكمال القراءة الثانية لقانون الانتخابات، مؤكدا إجراء الانتخابات في موعدها المقرر.
لكن عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي النائب عن الائتلاف العراقي الموحد عباس البياتي يرى بأنه من غير الممكن إجراء الانتخابات في مدينة يوجد إشكال على سجل الناخبين فيها..
جبهة التوافق العراقية قدمت مقترحا لمعالجة الإشكاليات في سجل الناخبين وذلك بالاعتماد على سجلات النفوس المتواجدة في وزارة الداخلية ومطابقتها مع سجلات وزارة التجارة. وهذا ما أكده لإذاعة العراق الحر النائب رشيد العزاوي:
النائب عن التحالف الكردستاني محسن السعدون يشير إلى وجود زيادة وصفها بالغير طبيعية في النفوس في كركوك والمناطق المتنازع عليها ويشير إلى عدم دقة الأرقام المسجلة في سجلات الناخبين التي تعتمد على البطاقة التموينية.
من جهته يحذر النائب عن كتلة الفضيلة باسم شريف من عدم التوصل إلى حل لمشكلة كركوك مستبعدا إقرار قانون الانتخابات قريبا..
وبعيدا عن أروقة مجلس النواب العراقي وقلق الأوساط السياسية من احتمال تأخير إقرار قانون الانتخابات، تواصل الأحزاب والقوى السياسية في كركوك استعداداتها لخوض الانتخابات المقبلة. عن طبيعة التحالفات الجارية بين الأحزاب والمكونات العربية والكردية والتركمانية في المرحلة المقبلة واستعدادات مكونات كركوك للانتخابات المقبلة وافانا مراسل إذاعة العراق الحر في كركوك نهاد البياتي بالمتابعة التالية.
العرب أعلنوا أنهم لن يدخلوا في تحالفات مع أي مكون في كركوك لكنهم لم يستبعدوا التحالف مع أطراف عربية أخرى خارج كركوك وهذا ما يؤكده الشيخ عبد الله سامي العاصي عضو المجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك.
التركمان شدوا العزم على الدخول في عدة تحالفات مع أطراف عديدة على الساحة السياسية العراقية لضمان مقاعد أكثر في مجلس النواب العراقي القادم، وأعلنوا أن التجارب السابقة أثبتت عدم فعالية القائمة المنفردة حسب ما يقول حسن توران نائب رئيس حزب العدالة التركمانية.
بينما يرى الكرد أن الحديث عن التحالف مبكر مادام قانون الانتخابات لم يقر بعد وان اعتماد العراق كدائرة انتخابية واحدة يقلل من التحالفات. ويؤكد أوات محمد أمين عن المجموعة الكردية في مجلس محافظة كركوك أن التوجه نحو نظام القائمة الموحدة كما حصل في انتخابات عام 2005 يعني بقاء الاصطفافات القومية أو الطائفية على حد تعبيره..
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG