روابط للدخول

ترحيب بريطاني بإقرار الإتفاقية الأمنية مع العراق


سفير بريطانيا في بغداد كريستوفر برينتس

سفير بريطانيا في بغداد كريستوفر برينتس

رحب السفير البريطاني في بغداد كريستوفر برينتس بمصادقة مجلس النواب العراقي على الاتفاقية العراقية البريطانية المتعلقة بالتدريب والدعم البحري، مؤكدا أن هذه الاتفاقية دليل الالتزام المتبادل بين الطرفين لبناء قدرات البحرية العراقية لتمكينها من حماية المياه الإقليمية، حسبما ورد في بيان صدر عن السفارة البريطانية في بغداد.
السفير البريطاني أكد أن هذه الاتفاقية تأتي نتيجة للقرار المشترك بين رئيسي وزراء العراق وبريطانيا في نيسان 2009 لتطوير علاقة ثنائية واسعة تُركز على التعاون الوثيق في مختلف المجالات الاقتصادية والدفاعية وغيرها.
وكان مجلس النواب صادق الثلائاء على اتفاق وقعته الحكومة العراقية مع بريطانيا لتدريب ودعم القوة البحرية العراقية، وذلك وسط معارضة الكتلة الصدرية.
وافق على الاتفاقية التي حملت عنوان (اتفاقية التدريب والدعم البحري) أكثر من مئة نائب من أصل حوالي 140 حضروا جلسة الثلاثاء، في حين انسحبت كتلة التيار الصدري البالغ عدد أعضائها 30 نائباً بسبب معارضتها هذا الاتفاق وهذا ما جاء على لسان رئيس الكتلة الصدرية النائب نصار الربيعي الذي أكد خلال مؤتمر صحفي إن التصويت لم يكن قانونيا.
وينص اتفاق الحكومة العراقية مع بريطانيا على بقاء حوالي مئة من عناصر البحرية البريطانية وخمس سفن حتى الصيف المقبل. وحددت الحكومة العراقية فترة الاتفاق بسنة واحدة.
وكان مجلس الوزراء العراقي أقر الاتفاق في حزيران الماضي، لكن مجلس النواب العراقي لم يتمكن من تحقيق النصاب المطلوب للتصويت عليه، ثم بدأت عطلته الصيفية التي انتهت في أيلول الماضي. لذا قررت بريطانيا في تموز الماضي سحب جنودها من العراق إلى الكويت.
عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب النائب عبد الباري زيباري يؤكد لإذاعة العراق الحر أن القوات البحرية العراقية بحاجة ماسة إلى دعم القوات البحرية البريطانية التي ستعمل على حماية المنشات والمواقع البحرية الحساسة في جنوب العراق.
النائب عن محافظة البصرة خير الله البصري أكد في تصريحات لإذاعة العراق الحر أن أهالي البصرة سيشعرون باطمئنان في ظل هذه الاتفاقية مع القوات البريطانية مشددا على أهمية أن تكون اتفاقية مؤقتة.
النائب عن جبهة التوافق العراقية رشيد العزاوي ذكر لإذاعة العراق الحر أن موقف الجبهة كان مؤيدا لتوقيع اتفاقية التدريب والدعم البحري مع بريطانيا لأهميتها، مشيرا إلى أن جميع الكتل السياسية كانت تؤيد هذا الموقف عدا الكتلة الصدرية التي عارضت منذ البداية توقيع أية اتفاقية مع القوات البريطانية.
من جهته أوضح رئيس الكتلة الصدرية في مجلس النواب النائب نصار الربيعي لإذاعة العراق الحر أسباب موقف كتلته الرافض لتوقيع العراق أية اتفاقية مع بريطانيا أو غيرها من الدول الأجنبية التي ساهمت في احتلال العراق، فيما يرى خبير القانون الدولي والعسكري السابق حسن شعبان أن هذه الاتفاقية تصب في مصلحة العراق.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG