روابط للدخول

جدل برلماني حول شبكة الإعلام العراقي


أصبحت شبكة الاعلام العراقي الممولة من الدولة، محورا آخر للجدل في أوساط مجلس النواب على خلفية اتهامها من قبل بعض الكتل بالانحياز لصالح الحكومة.

شبكة الإعلام العراقي تجربة جديدة في العراق والمنطقة، فهي طبقا لأمر تأسيسها رقم (66) الصادر عن سلطة الائتلاف المؤقتة عام 2004 شبكة مستقلة تمول من الدولة، غير ان السنوات الماضية شهدت جدلا مستمرا حول طبيعة هذه الشبكة وإدارتها، وتسخيرها أحيانا لخدمة مصالحه حكومية او حزبية او فئوية.
هذا الجدل اتسع مؤخرا في مجلس النواب العراقي ووصل حد المطالبة بوقف بث القناة الرئيسة للشبكة المعروفة باسم قناة العراقية خلال فترة الانتخابات المقبلة.
ويقول النائب علي الأديب ان الاختلاف حول شبكة الإعلام هو جزء مما يسميه بـ"حالة التخاصم السياسي المستشرية في العراق".
إلا ان الأديب يعبر في الوقت ذاته عن عدم قناعته باداء قناة العراقية مقارنة بغيرها من القنوات. ويعزو الأديب أسباب حالة التخبط التي تعيشها قناة العراقية والشبكة عموما إلى سيطرة نظام المحاصصة في تعيين كل مفاصل عملها.
ويثار في مجلس النواب اليوم اعتراض حول تبعية الشبكة الى الحكومة بدل الدولة، كما تقتضي مهمتها، الا ان النائب محمود عثمان يتساءل اين هي الدولة في العراق؟
ويقول عثمان في تصريح لإذاعة العراق الحر ان الخلاف حول الشبكة هو امتداد للخلاف العام بين الكتل والأحزاب.
وحول مطلب بعض النواب قد طالبوا بوقف بث قناة العراقية خلال فترة الانتخابات لمنع استغلالها من قبل الحكومة انتخابيا، يقول عثمان ان التحالف الكردستاني ضد هذه الفكرة.
يشار إلى ان شبكة الإعلام العراقي تضم اليوم ثلاث قنوات فضائية هي قناة العراقية العامة والعراقية الرياضية والفرقان الدينية، بالإضافة إلى صحيفة الصباح اليومية ومجلة الشبكة الأسبوعية.
XS
SM
MD
LG