روابط للدخول

زيارة اردوغان المرتقبة وملفات المياه والازمة مع سوريا


رحب عدد من النواب بزيارة رئيس الوزراء التركي الى بغداد المقررة يوم الخميس المقبل، واكدو ان ملفات عديدة ستطرح للنقاش.

ومن ابرز تلك الملفات ملف المياه والوساطة التركية بين العراق وسوريا، فضلا عن قرار البرلمان التركي الاخير الذي مدد التفويض الممنوح للقوات التركية للقيام بعمليات عسكرية ضد حزب العمال الكوردستاني التركي.
من المقرر ان يزور رئيس الوزراء التركي رجب طيب اوردغان بغداد الخميس المقبل لغرض التوقيع على اتفاقية التعاون الستراتيجي بين العراق وتركيا وتشكيل اللجان الثنائية من الوزارات. ويتوقع ان يتم طرح العديد من الملفات من بينها الوساطة التركية بين العراق وسوريا بعد الازمة التي نشبت بين البلدين اثر مطالبة بغداد لدمشق تسليم مطلوبين متواجدين على اراضيها اتهمتهم بغداد بالوقوف وراء اعمال مسلحة في العراق كان اخرها التفجيرات التي استهدفت وزارتي الخارجية والمالية، يوم الاربعاء الدامي في آب الماضي، ويؤكد عضو الائتلاف العراقي الموحد عباس البياتي ان زيارة اوردوغان ستنشط العلاقات بين العراق ومحيطه الاقليمي.
زيارة رئيس الوزراء التركي تأتي بعد ايام قليلة على تصويت البرلمان التركي بتمديد التفويض الممنوح للقوات التركية لاستخدام القوة في ملاحقة حزب العمال الكوردستاني التركي ضمن الاراضي العراقية، الكورد من جهتهم شددوا على ضرورة ان يصدر مجلس النواب العراقي موقفا بهذا الخصوص حيث جدد عضو التحالف الكوردستاني محسن السعدون رفضهم لقرار البرلمان التركي، مشيرا الى مساعي كتلته لاصدار بيان يسلم للرئيس ارودغان خلال زيارته بغداد.
ملف المياه بدوره قد يكون على رأس المباحثات بين الجانبين بعد ان تعهدت تركيا بزيادة منسوب المياه سيما لنهر الفرات واستعدادها لتزويد العراق بتقنيات حديثة للترشيد الاستهلاك والاستفادة القصوى من المياه، غير ان عضو جبهة التوافق العراقية رشيد العزاوي حمل وزارة الموارد المائية جزءا من مشكلة شحة المياه كونها لم تضع سياسة مائية واضحة منذ التغيرات التي اعقبت احداث عام 2003 ولحد الآن.
يذكر أن العراق وتركيا يسعيان الى زيادة التبادل التجاري بينهما ليصل خلال السنوات القليلة المقبلة الى اكثر من خمسة وعشرين مليار دولار حسب تصريحات ادلى بها في وقت سابق رئيس الوزراء التركي رجب طيب اوردغان.
XS
SM
MD
LG