روابط للدخول

بغداد تستضيف رئيس وزراء تركيا الخميس المقبل


رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان

رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان

يبدأ رئيس الوزراء التركي رجب طيب اوردغان زيارة إلى بغداد يوم الخميس المقبل بناءا على دعوة من رئيس الوزراء نوري المالكي.
أهم المحاور التي سيتم بحثها خلال الزيارة الأزمة بين بغداد ودمشق واتفاقية التعاون الستراتيجي بين البلدين إضافة إلى موضوع المياه.
من المتوقع أن يتم تناول قضية المياه على أساس أهمية ضمان حصة العراق المائية من نهري دجلة والفرات لاسيما بعد تضمين اتفاق التعاون الستراتيجي بين البلدين بندا خاصا بالمياه.
هذا وكانت آخر زيارة لاوردغان إلى بغداد في تموز الماضي.
تفاصيل أخرى في تقرير مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد ليث احمد:
"من المقرر أن يزور رئيس الوزراء التركي رجب طيب اوردغان بغداد الخميس المقبل ويتوقع أن يتم طرح العديد من الملفات من بينها الوساطة التركية بين العراق وسوريا بعد الأزمة التي نشبت بين البلدين اثر مطالبة بغداد لدمشق تسليم مطلوبين متواجدين على أراضيها بحجة كونهم وراء أعمال مسلحة في العراق كان آخرها التفجيرات التي استهدفت وزارتي الخارجية والمالية، ويؤكد عضو الائتلاف العراقي الموحد عباس البياتي أن زيارة اوردوغان ستنشط العلاقات بين العراق ومحيطه الإقليمي.
ملف المياه بدوره قد يكون على رأس المباحثات بين الجانبين بعد أن تعهدت تركيا بزيادة منسوب المياه لاسيما لنهر الفرات واستعدادها لتزويد العراق بتقنيات حديثة للترشيد الاستهلاك والاستفادة القصوى من المياه، غير أن عضو جبهة التوافق العراقية رشيد العزاوي حمل وزارة الموارد المائية جزءا من مشكلة شحة المياه كونها لم تضع سياسة مائية واضحة منذ التغيرات التي أعقبت أحداث عام 2003 ولحد الآن.

زيارة رئيس الوزراء التركي تأتي بعد أيام قليلة على تصويت البرلمان التركي بتمديد التفويض الممنوح للقوات التركية لاستخدام القوة في ملاحقة حزب العمال الكردستاني التركي ضمن الأراضي العراقية.
الكرد من جهتهم أكدوا على ضرورة أن يصدر مجلس النواب العراقي موقفا بهذا الخصوص حيث جدد عضو التحالف الكردستاني محسن السعدون رفضهم لقرار البرلمان التركي مشيرا إلى مساعي كتلته لإصدار بيان يسلم إلى اوردغان خلال زيارته إلى بغداد.
يذكر ان العراق وتركيا يسعيان إلى زيادة التبادل التجاري بينهما ليصل خلال السنوات القليلة المقبلة إلى أكثر من خمسة وعشرين مليار دولار حسب تصريحات أدلى بها في وقت سابق رئيس الوزراء التركي رجب طيب اوردغان.

من جانبه قال مسؤول العلاقات الخارجية في مجلس وزراء حكومة إقليم كردستان فلاح مصطفى إن التفويض الذي منح للقوات التركية لملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني لا يعني انه سينفذ بالضرورة ثم رحب بانفتاح حكومة أنقرة على أكراد تركيا إذ قال:
" موضوع التفويض ليس بالضرورة أن يكون هناك تنفيذ لهذا القرار. عبرنا عن قلقنا بشأن التفويض ولكن رحبنا بمبادرات الحكومة وبسياستها للانفتاح على أكراد تركيا وكذلك بسعيها إلى إقامة علاقات طيبة مع العراق بشكل عام ومع إقليم كردستان بشكل خاص ".
مسؤول العلاقات الخارجية في مجلس وزراء حكومة إقليم كردستان فلاح مصطفى قال أيضا إن من الطبيعي أن تقوم علاقات طيبة بين العراق وتركيا ورحب بزيارة رئيس الوزراء اوردغان:
" نرحب باقامة علاقات ودية بين العراق وتركيا. علاقات حسن جوار وعلاقات طيبة تصب في مصلحة الطرفين ونحن نرحب بهذه الزيارة ".
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG