روابط للدخول

ترجيحات برلمانية بتغير الموقف الكويتي من العقوبات


محاولات حثيثة بذلتها الحكومة العراقية خلال السنتين الماضيتين للخروج من طائلة الفصل السابع المفروض على العراق منذ العام نتيجة غزوه للكويت 1990.

الا ان تلك المساعي واجهت معارضة شديدة من الجانب الكويتي الامر الذي ادى الى استمرار بقاء العراق خاضعا للعقوبات الدولية، بيد ان الازمة يبدو انها تتجه للانفراج خاصة مع وجود مؤشرات على تغير في موقف الكويت باتجاه قبولها باخراج العراق من طائلة الفصل السابع بحسب عضو لجنة العلاقات الخارجية النيابية عبد الباري زيباري.
ويؤكد زيباري في حديث لاذاعة العراق الحر ان الدول المعنية في مجلس الامن تميل ايضا الى التصويت لصالح اخراج العراق من الفصل السابع معربا عن امله في ان يشهد الاجتماع المرتقب لمجلس الامن الدولي نهاية العام الجاري رفع العقوبات الدولية بشكل نهائي عن العراق.
يشار الى ان العقوبات الدولية فرضت على العراق تخصيص خمسة في المئة من إيراداته النفطية للتعويضات الناتجة عن غزو دولة الكويت، حيث لا يزال العراق مدينا بنحو اربعة وعشرين مليار دولار لها، ويرى النائب عن الائتلاف العراقي الموحد عبد الهادي الحساني ان نقل ملف المسائل العالقة بين العراق والكويت من مجلس الامن الدولي الى إطار العلاقات الثنائية بين البلدين سيسهم بشكل افضل في حل تلك المسائل:
فيما يشير عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب بخاري عبد الله الى توفر القناعة لدى الجانب الكويتي بوجود نوايا عراقية حقيقة لحل المسائل العالقة بين البلدين، مشددا على ضرورة ان تكون المحادثات الثنائية بين بغداد والكويت في المستقبل أكثر جدية وبما يسهم في إخراج العراق من طائلة الفصل السابع.
XS
SM
MD
LG