روابط للدخول

تغيب النواب يعطل المصادقة على قرارات في البرلمان


انتقد عدد من اعضاء مجلس النواب العراقي استمرار ظاهرة كثرة تغيب بعض اعضائه.

ووصف نواب ظاهرة التغيب بانها تمثل استخفافا بارادة المواطنين الذين اعطوا اصواتهم لهذا النائب او ذاك، فيما عزا اخرون اسباب عدم تمكن رئاسة مجلس النواب من الحد من هذه الظاهرة الى نظام المحاصصة الذي بنيت عليه العملية السياسية في البلاد.
وباتت ظاهرة تغيب غالبية أعضاء مجلس النواب العراقي عن حضور جلساته تلقي بظلالها على واقع عمل المجلس النيابي، إذ أصبحت معظم القضايا التي تحتاج إلى مصادقة المجلس معطلة بسبب هذا الغياب الذي بدأت وتيرته في التزايد لأسباب عديدة ومتباينة.
مجلس النواب فشل في عقد اكثر من جلسة خلال الفترة الماضية نتيجة اختلال النصاب القانوني ويرى النائب عن كتلة مستقلون المنضوية داخل الائتلاف العراقي الموحد حيدر الجوارني ان عدم حضور بعض النواب الى جلسات المجلس يمثل استخفافا بارادة المواطنين الذين اعطوا صوتهم لهذا النائب او ذاك، داعيا في الوقت ذاته اعضاء مجلس النواب الى ضرورة الالتزام بحضور الجلسات.
وكانت هيئة رئاسة مجلس النواب قررت في الأشهر الماضية خصم نصف مليون دينار من المخصصات الشهرية لعضو المجلس عن كل يوم غياب بدون سبب، كما هددت بنشر أسماء الأعضاء المتغيبين بكثرة في الصحف ووسائل الإعلام، الا ان النائب الجوراني يشير الى عدم نجاعة هذا القرار نتيجة ماوصفها بلامبالاة غالبية اعضاء مجلس النواب حسب تعبيره.
فيما تشدد النائبة عن التحالف الكردستاني كاملة ابراهيم على ضرورة ابتعاد اعضاء مجلس النواب عن التفكير بمصالحهم الشخصية، والعمل على تشريع القوانين التي تخدم ناخبيهم من خلال حضورهم لجلسات المجلس.
من جهته يؤكد عضو لجنة شؤون الاعضاء النيابية حسام العزاوي ان المجلس اتخذ قرارات جديدة رادعة للحد من ظاهرة تكرار غيابات اعضاء مجلس النواب قد تصل في بعض الاحيان الى استبدال العضو او اقالته.
ويلفت العزاوي الى صعوبة الحد من ظاهرة تغيب اعضاء مجلس النواب نتيجة نظام المحاصصة الطائفية الذي بنيت عليه العملية السياسية في البلاد، مضيفا ان هذا الامر ادى الى تعطيل عمل المجلس وعرقلة سن الكثير من القوانين المهمة.
XS
SM
MD
LG