روابط للدخول

الكردستاني يسعى لقائمة واحدة للاطراف الكردية


ذكرت صحيفة خبات اليومية ان التحالف الكردستاني يبذل جهودا متواصلة من اجل ان تدخل الاطراف الكردستانية الى الانتخابات البرلمانية العراقية بقائمة موحدة.

ونقلت الصحيفة عن النائب عن التحالف الكردستاني سعدي البرزنجي قوله ان التحالف لم يكف عن بذل الجهود بهذا الاتجاه، ولكن إن لم يتمكن التحالف الكردستاني من تحقيق هذا الهدف ودخلت بعض القوى الانتخابات بقائمة منفردة فاننا سوف نحاول توحيد المواقف قبل الانتخابات وان تجتمع القوى الكردستانية لتوقيع ميثاق عمل مشترك.
وأضاف أن التحالف سوف يجتمع مع القوى الكردستانية للتباحث في تفاصيل وبنود هذا الميثاق للتوقيع عليه والعمل بموجبه في البرلمان العراقي، واكد برزنجي على ان هذا العمل يجب ان ينجز في اطار مؤتمر ينظم لهذا الغرض لكي نكون في مجلس النواب صوتا واحدا وموقفا واحدا.
كتبت صحيفة كوردستاني نوى الكردية اليومية ان الدكتور برهم صالح رئيس حكومة اقليم كردستان المكلف التقى بوفد شركة برايس ووتر هاوس كوبرز العالمية المتخصصة في الاقتصاد ومحاربة الفساد وناقش مع وفد الشركة كيفية محاربة الفساد وتأسيس الدوائر والمؤسسات الخاصة بحكومة الاقليم وتنفيذ عمليات الاصلاح والتحديث الضرورية لتقوية الادارة وتطوير الكوادر والموظفين ورفع مستوى الاداء الخدمي لدوائر حكومة الاقليم.
وكانت حكومة الاقليم قد بادرت العام الماضي الى دعوة هذه الشركة العالمية لوضع ستراتيجية لمواجهة الفساد.
كتبت صحيفة ئاسو اليومية على صدر صفحتها الاولى ان اكثر من مئة نائب عربي وتركماني في البرلمان العراقي عاكفون على جمع التواقيع لمقترح يطالب بتدقيق كل الاسماء التي سجلت في سجل الناخبين بعد عام 2004 مع سجلات الاحصاء العام للسكان لعام 1957 وهو ما رفضه التحالف الكردستاني.
وقال النائب عن التحالف الكردستاني خالد شواني للصحيفة ان التحالف رفض المقترح الذي يجمع هؤلاء النواب تواقيع من اجله، وطرح مقترحا اخر هو تدقيق الاسماء التي دخلت سجل الناخبين قبل عام 2003 مع احصاء عام 1957.
واضاف ان هذا المقترح كان يجب مناقشته مع لجنة المادة 23 الخاصة بقانون انتخاب مجالس المحافظات كما ان الوقت المتبقي امام البرلمان لا يتسع لهذا النوع من التدقيق، واضاف شواني ان هذا المقترح ما هو الا محاولة لتضييع الوقت ومحاولة لتأجيل الانتخابات في كركوك.
وقال ان المقترح المقبول فقط عند التحالف الكردستاني هو ان تشارك كركوك في الانتخابات مثل بقية المحافظات العراقية الاخرى.

كتبت صحيفة خبات نقلا عن وزير الموارد الطبيعية في الاقليم ئاشتي هورامي ان حكومة الاقليم سوف لن تصدر اية كمية من النفط الى الخارج اذا لم توفي الحكومة الفدرالية بالتزاماتها وتسلم الشركات الاجنبية التي تولت حفر الابار في الاقليم مستحقاتها.
وكانت حكومة الاقليم قد باشرت في حزيران الماضي بارسال شحنات النفط الخام من ابار الاقليم بمعدل 40 الى 60 ألف برميل يوميا، لكن بغداد رفضت تسليم الشركات الاجنبية مستحقاتها.
XS
SM
MD
LG