روابط للدخول

صحافة سورية: الثقافة والفن في عراق ما بعد 2003


تنوع حضور الشأن العراقي في الصحافة السورية اليوم، بين السياسة والاقتصاد والثقافة والشأن الانساني وحتى الرياضة.

تنوع حضور الشأن العراقي في الصحافة السورية اليوم، بين السياسة والاقتصاد والثقافة والشأن الانساني وحتى الرياضة.
"البعث" الناطقة باسم الحزب الحاكم ابرزت خبر سقوط "100 قتيل وجريح بتفجيرات في الأنبار والرمادي"، وصحيفة "الوطن" الخاصة ركزت على اجتماع وزراء داخلية دول جوار العراق اليوم في شرم الشيخ في مصر.
على المستوى الاقتصادي حاولت صحيفتا "تشرين" و "الثورة" الرسميتان تسليط الضوء على مشكلة تصدير القاطرات إلى العراق من المناطق الحرة في سورية، وقالت "الثورة" إن "تعقيدات ادارية متبعة لدى الامانة الجمركية في المنطقة الحرة بـ"عدرا" تحول دون استفادة المستثمرين من قرار مجلس الوزراء العراقي رقم 215 الصادر في 23 من حزيران الماضي والمتضمن الموافقة على اجراءات استيراد المركبات الى العراق مع السماح باستيراد سيارات الحمل ذات حمولة 3 أطنان فما فوق التي مضى على تاريخ صنعها اكثر من 10 سنوات.‏
وحسب "الثورة" فإن "المستثمرين لخصوا الاشكالية بان امانة جمارك عدرا توقفت عند موضوع الرأس القاطر حيث لم تعتبر ان قرار مجلس الوزراء العراقي ينطبق على السيارات ذات الرأس القاطر، موضحين أنه يوجد حوالي عشرة الاف رأس قاطر بالمنطقة الحرة وحوالي 600 مقطورة تقريبا والمشتري قد يرغب باستيراد الرأس القاطر فقط".‏
في "تشرين" الرسمية أيضا نقرأ خبرا عن "مساعدات غذائية لـ1871 عراقياً في درعا خلال اليومين الماضيين"، وذلك ضمن البرنامج الدوري للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين وبرنامج الغذاء العالمي ومنظمة الهلال الأحمر العربي السوري.
وتضمنت الإعانة كميات من الرز والسكر والفاصولياء وغيرها من المواد التموينية الغذائية، كما قام الهلال الأحمر السوري في درعا خلال اليومين الماضيين بتوزيع مواد القرطاسية واللباس المدرسي على 637 طالباً وطالبة من العراقيين الذين يتلقون تعليمهم في مدارس المحافظة. ‏
على مستوى الخبر الرياضي نشرت صيحفة "الثورة" الرسمية خبرا عن انضمام المهاجم العراقي جمعة خضير عباس رسمياً إلى نادي الجزيرة السوري بعد أن جلب وثيقة الاستغناء الدولي من الاتحاد العراقي قبل يومين.
في صفحة الثقافة والفن نشرت "الوطن" الخاصة، لقاء مطولا مع الفنان العراقي جواد الشكرجي تقول فيه إن "الشكرجي هو من الأسماء اللامعة في سماء المسرح العربي لكن المشاهد بدأ يقترب منه أكثر من خلال حضوره في مسلسل "هدوء نسبي" الذي تناول جانباً من المأساة العراقية في عام 2003، وكان له حضور طاغ حيث أدى شخصية كاظم".
وتنقل "الوطن" عن الشكرجي قوله: "وقعت روحي قبل عيني على شخصية كاظم لأني شعرت أني هو وهو أنا، لقد تماهيت معها لدرجة الذوبان، وقد كانت هذه الشخصية تمثل العراقي الأصيل الذي يرى أن العراق ملك لكل أبنائه"، ويشير الشكرجي إلى أنه وزملاءه العراقيين الذين شاركوا في المسلسل "لم نكن نمثّل بقدر ما كنا نقدم أنفسنا، لهذا كنا ممتلئين، لقد وجدت روحي بهذه الشخصية".

على صلة

XS
SM
MD
LG