روابط للدخول

هل تشهد الإنتخابات المقبلة ولادة تكتل تركماني موحد؟


ممثلون عن أحزاب تركمانية

ممثلون عن أحزاب تركمانية

بالرغم من ان التركمان يمثلون القومية الثالثة في العراق بعد العرب والكرد، الا ان التجارب الانتخابية التي مرت بالعراق خلال السنوات التي تلت عام 2003 لم تشهد ولادة تكتل سياسي يضم تحت لوائه معظم القوى التركمانية الفاعلة في الساحة السياسية كما حصل مع باقي مكونات الشعب العراقي الرئيسة.
امين عام حزب الاخاء التركماني النائب في كتلة التحالف الكردستاني وليد شركة عزا هذا الامر الى الاختلافات الكبيرة في وجهات نظر الاحزاب التركمانية، مضيفا ان التركمان في العراق مفككون ولايمتلكون رؤية موحدة لقضاياهم المصيرية.
وكانت شخصيات وقوى سياسية تركمانية عديدة شددت على ضرورة دخول الانتخابات التشريعية المقبلة بقائمة موحدة لتحقيق ثقل سياسي في مجلس النواب العراقي المقبل، بيد ان النائب عن الائتلاف العراقي الموحد عباس البياتي يرى ان دخول المكونات الصغيرة في تحالفات مع الكيانات السياسية الكبيرة يضمن لها تمثيلا في مجلس النواب، فضلا عن انه يسمح لها بالمشاركة الفاعلة في صنع القرار السياسي.
النائب عن الحزب الشيوعي العراقي مفيد الجزائري يختلف مع البياتي ويشير الى ان انضواء القوى والاحزاب التركمانية داخل تحالفات مختلفة لايصب في مصلحتها، متهما في الوقت نفسه الكتل السياسية الكبيرة بالعمل على تشتيت المكونات الصغيرة لاغراض ومصالح حزبية.
ويقر الجزائري في حديث لاذاعة العراق الحر بصعوبة انضمام المكونات او القوميات الصغيرة داخل تكتل سياسي واحد نتيجة اختلاف الرؤى والتوجهات داخل تلك المكونات نفسها.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG