روابط للدخول

عشرات العائلات والشخصيات الادبية والفنية والفكرية تشارك بفعاليات امسية ثقافية للمنتدى الثقافي لنادي الصيد العراقي.


حيث سجلت قاعة بغداد في نادي الصيد العراقي مساء الجمعة حضور أعداد كبيرة من عشاق المعرفة محبي الاطلاع للمشاركة بفعاليات محاضرة علمية نظمها المنتدى الثقافي ضمن جدول نشاطاته الأسبوعية.
العضو الإداري للمنتدى محمد عبد الكريم الاشعب أكد على ان فعالياتهم و من أول يوم لانطلاقها لاقت تفاعلا لافتا من قبل الناس المتعطشة لجلسات وملتقيات الفكر والفن والأدب.
الاشعب بدى متفائلا برغبة العراقيين على ارتياد تلك الاماكن التي لو وصل عددها في بغداد وحدها الى مئة منتدى سوف تغص بالحضور ولا تسع المشاركين.
وفي سادس فعالية له بعد الإعلان عن تأسيسه ضيف المنتدى الثقافي لنادي الصيد الطبيبة العراقية المغتربة الباحثة في امراض الوراثة البشرية والسرطان الدكتورة نسرين الهاشمي التي وصفت تفاعل المشاركين من عامة الناس مع محاضرتها العلمية بالمشهد المالوف وسط المجتمع العراقي الذي هو احوج ما يكون الى تناول مثل تلك المواضيع الصحية بعد تسجيل الكثير من الإصابات بالأمراض الوراثية الخطرة.
الهاشمي وصفت محاضرتها تلك بانها الاجمل والاكثر تميزا ضمن سلسلة فعالياتها التوعوية والتثقيفية التي جابت بها دول العالم وهي تؤكد من خلال ذلك النشاط استعدادها لتقديم الدعم والمشورة العلمية ومؤازرة ومساندة زملائها من اطباء الداخل.
تلك الامسية سجلت حضورا لعشرات العائلات والشخصيات الاكاديمية من بينهم استاذة العلوم الساسية في جامعة النهرين الدكتورة صباح التميمي التي ابدت ارتياحا لعودة تلك الفسح الثقافية في تلبية جانب من الاحتياج الفكري والنفسي للمجتمع.
التميمي تقول بانها تستعد حاليا لتأسيس منتدى ثقافي وعلمي مصغر في بيتها.
من جهتها العضو الإداري في المنتدى الثقافي لنادي الصيد زينب لمبارك اكدت وجود تنافس شديد بين الراغبين من داخل البلد وخارجه بإقامة الورش والندوات والمؤتمرات العلمية والثقافية وكذلك المعارض والحفلات. المبارك أوضحت بان قائمة فعالياتهم وأنشطتهم الشهرية امتلأت بالحجوزات.
فيما طالبت استاذة علم النفس التربوي في الجامعة المستنصرية الدكتورة بشرى حسين بضرورة الاكثار من تلك المتنفسات الاجتماعية والانسانية التي لابد ان تزحف بأفكارها وعناوين مواضيعها الجديدة حتى نحو بسطاء الثقافة والتعليم.
XS
SM
MD
LG