روابط للدخول

محلل: خلف ضجيج القائمة المفتوحة والمغلقة مآرب أخرى!


أشر تدني عدد الناخبين الذين راجعوا مراكز تحديث سجلاتهم عزوف نسبة غير قليلة منهم عن المشاركة في الانتخابات التشريعية المنتظر إجراؤها مطلع العام المقبل.

فقد راجع المراكز نحو 600 ألف ناخب من أصل حوالي 19 مليون ناخب ،يأتي هذا في وقت كثفت الأحزاب والكتل السياسية والشخصيات الاجتماعية والدينية جهودَها للحث على الانتخاب مع تلكوء واضح في إقرار البرلمان لصيغة نهائية لقانون الانتخابات مما يسلط الضوء أيضا على تضارب بين مصالح الأحزاب ورغبة الناخبين في محاسبة الساسة.
وكالة رويترز أشارت في تقرير لها الى انقسام مجلس النواب حول اعتماد نظام القائمة المفتوحة بما يسمح للناخبين باختيار مرشحين منفردين أو نظام القائمة المغلقة الذي لا يتيح للناخبين الا اختيار الأحزاب التي تحدد بدورها من يشغل المقاعد التي تفوز بها.
عن هذا الجدل ودلالاته تحدث المحلل السياسي عبد المنعم الاعسم في مقابلة مع اذاعة العراق الحر:

(مقابلة مع عبد المنعم الأعسم، تفاصيلها في الملف الصوتي)

XS
SM
MD
LG