روابط للدخول

يتجه مجلس النواب العراقي الى زيادة عدد اعضائه في الدورة البرلمانية المقبلة من (275) الى (311) عضوا، وذلك تماشيا مع الزيادة المتحققة في عدد سكان العراق خلال السنوات الاربع الماضية.
هذا التوجه يلاقي معارضة داخل المجلس باعتبار ان البرلمان العراقي خلال دورته الحالية لم يكن يعاني مشكلة قلة عدد اعضائه، بل عانى عدم التزام هؤلاء الاعضاء بحضور جلساته، بعد أن كانت مشكلة عدم اكتمال النصاب القانوني لعقد الجلسات احدى اهم المشكلات التي عاناها المجلس على مدى السنوات الاربع الماضية..
مؤيدو التوجه مثل عضو مجلس النواب عن القائمة العراقية عالية نصيف جاسم يرون ان زيادة عدد الأعضاء استحقاق دستوري يجب ان يأخذ طريقه الى التطبيق بصورة طبيعية.. وتشير النائبة الى ان التخلي عن زيادة عدد اعضاء البرلمان يجب ان يسبق بتعديل دستوري.
لكن النائب نديم الجابري يرى ان الاخذ بالنص الدستوري المتعلق بالزيادة هو اجراء عبثي.
ويقول الجابري في تصريح لاذاعة العراق الحر ان زيادة عدد اعضاء مجلس النواب ستترتب عليه اعباء اضافية على الموازنة العامة للدولة.
ويشير الجابري الى ان الزيادة المقترحة ستخدم مصالح الاحزاب وليس مصالح الشعب.
وكان مجلس النواب العراقي خلال سنوات الماضية عانى من الغياب المستمر للعديد من اعضائه خاصة رؤوساء الكتل والشخصيات السياسية النافذة، الامر الذي يثير عدداً من الاسئلة حول الجدوى المتوخاة من الزيادة المقترحة، وتشير النائبة عالية نصيف جاسم الى ان الدورة الحالية لمجلس النواب يجب عدم القياس عليها.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG