روابط للدخول

استعدادات القوى المسيحية في العراق للانتخابات المقبلة


يشكو الساسة المسيحيون في العراق من انخفاض نسبة تمثيلهم في البرلمان مقارنة بنسبتهم من السكان.

تواصل القوى السياسية العراقية استعداداتها لانتخابات مجلس النواب المقرر إجراؤها منتصف كانون الثاني المقبل، بينما تواصل القوى المسيحية انتظار قانون الانتخابات الجديد، وما اذا كان سيخصص حصصا محددة للاقليات او ما يسمى بالكوتا لتبدأ رحلة استعداداتها التي يؤكد السياسيون المسيحيون انها يجب ان تستوعب دروس الماضي القريب من اجل الحصول على تمثيل عادل للمسيحيين في البرلمان العراقي .
رئيس قائمة الرافدين وأمين عام الحركة الديمقراطية الاشورية يونادم كنا يقول في تصريح لاذاعة العراق الحر ان استعداداتنا للانتخابات ستنطلق من لحظة إقرار القانون الجديد.
لكن الناشط في مجال حقول الانسان وليم وردة يقول ان القوى المسيحية تأخرت عن الآخرين في استعداداتها للانتخابات المقبلة.
ويدعو وردة القوى المسيحية إلى الدخول في تكتل انتخابي واحد لتجنب حالة التشرذم التي طبعت عملها في السابق.
ويشكو معظم الساسة المسيحيين من حالة التفرق التي تسود الصف السياسي المسيحي التي انعكست على نسبة تمثيلهم في البرلمان، بيد ان كنا يضيف أسبابا اخرى لانخفاض تلك النسبة منها الهجرة الواسعة للمسيحيين من العراق وخيبة امل من بقي منهم من العملية السياسية من ثم عدم مشاركتهم في الانتخابات.
ويوضح كنا ان الخلافات في الوسط المسيحي هي خلافات مفروضة من خارج ذلك الوسط .
أما وليم وردة فيتهم بشكل مباشر الأحزاب الكردية وخاصة الحزب الديمقراطي الكردستاني بالوقوف وراء شق وحدة الصف المسيحي في العراق.
XS
SM
MD
LG