روابط للدخول

المدارس وتنازع الصلاحيات بين المركز والمجالس المحلية


يشكو مسؤولون محليون في تربية محافظة كربلاء استمرار المركزية المفرطة في عمل وزارة التربية وبشكل قالوا إنه يعيق عمل مديريات التربية ويمنع تذليل الكثير من الصعوبات التي تعترض عمل المديريات لا سيما وأن التعليم يعاني من مشاكل كبيرة في مجالات الأبنية المدرسية والبيئة المدرسية وايضا في إطار المناهج الدراسية.
وكنتيجة للتغيير السياسي في العراق يفترض أن تكون الصلاحيات موزعة بنسبة ما بين حكومة المركز والحكومات المحلية، ولأن نظام الإدارة السابق للتغيير كان مركزيا بتشدد، فربما حدث إرباك إداري واضح طوال السنوات الست الماضية، خصوصا في ظل عدم وضوح تقاسم الصلاحيات بين مؤسسات المركز والمحافظات، هذا الإرباك مؤشره أن العراق بلد فيدرالي بنص الدستور، لكنه مركزي على أرض الواقع، وما تواجهه مديريات التربية من مشاكل ناجمة عن هذا الإرباك يكشف بعضه مدير التعليم العام في تربية كربلاء جواد مهدي، فيصف"المركزية بأنها تعرقل عمل مديريات التربية وتمنع من حل بعض المشاكل التي يمكن حلها فيما لو منحت مديريات التربية صلاحيات أوسع، ويضرب جواد مهدي م ثلا عن المركزية الإدارية المفرطة بعدم تمكن مدير التربية من تعيين موظف خدمات أو حارس لإحدى المدارس إلا بموافقة وزارة التربية".
وبينما يشكو مدير التعليم العام في كربلاء جواد مهدي من المركزية المفرطة، يعتقد عضو مجلس محافظة كربلاء الدكتور علي عبد الفتاح ألحسناوي وهو عضو في لجنة التربية ورئيس لجنة التعليم العالي في مجلس المحافظة إن لجان المجلس تمتلك صلاحيات بموجب قانون مجالس المحافظات من بينها التشريع، ويقول إن" المديرية العامة للتربية مرتبطة بوزارة التربية وتتلقى قرارات الوزارة ولكن هناك قرارات قد تتعارض مع الواقع في كربلاء فتردها لجنة التربية في مجلس المحافظة".
اذن يبدو أن هناك صورة ضبابية لم تتضح معالمها تماما فيما يتعلق بالصلاحيات بين مجلس المحافظة ووزارة التربية والوزارات الأخرى التي عادة ما تكون طرفا حين السعي لحل مشكلة تواجه مديرية التربية كما لو احتاجت التربية مثلا تشييد مدرسة جديدة فالأرض مملوكة لوزارة البلدية أو المالية فيما كلفة البناء يجب أن تخصص من وزارة التربية أو من جهة أخرى، إذن هل اعتماد الاتصال المباشر بين مديريات التربية ووزارة التربية هو الحل، ويقول نائب نقيب المعلمين في كربلاء إبراهيم عبد الحسين" لجنة التربية في محافظة كربلاء وهي مؤلفة من عدة أشخاص غير مؤهلة لإدارة قطاع التربية في كربلاء وحل مشاكله لذا لابد من الارتباط بالوزارة بشكل مباشر وتقليل ص لاحيات لجنة التربية في مجلس المحافظة".
جدير بالإشارة أن مديرية تربية كربلاء تواجه مشاكل جدية لا سيما في مجال الابنية المدرسية وحددت حاجتها هذه بمئة بناية مدرسية حديثة لفك الاختناقات الموجودة حاليا في المدارس.
XS
SM
MD
LG