روابط للدخول

تكليف برهم صالح رسميا بتشكيل حكومة اربيل


كلفت رئاسة الاقليم الدكتور برهم صالح للبدء في تشكيل الحكومة الكردية المقبلة في الاقليم خلال مدة اقصاها شهر واحد.

وقال برهم صالح الذي كلف بتشكيل الحكومة الكردية القادمةبشكل رسمي من قبل رئيس اقليم كردستان العراق مسعود البارزاني في مراسيم جرت في مقر رئيس الاقليم، ان باب المشاركة في الحكومة المقبلة مفتوح امام جميع القوى السياسية في اقليم كردستان العراق.
وسيتولى صالح رئاسة حكومة كردستان القادمة وهو قيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال الطالباني على ان يتولى منصب نائبه ازاد برواري القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان العراق.
وعقب انتهاء مراسيم التكليف التي جرت في مصيف صلاح الدين حيث مقر البارزاني، عقد صالح وبراواري مؤتمرا صحفيا سلطا فيه الضوء على برنامج الحكومة الكردية القادمة.
وقال صالح: الحكومة ستستند في صياغة برنامجها على ما اعلنته القائمة الكردستانية في الانتخابات الماضية، ولكن سنكون منفتحين على القوائم الاخرى.
واضاف الدكتور برهم صالح ان الحكومة الكردية القادمة ستضم 19 حقيبة وزارية بخلاف الحكومة الحالية التي تضم 42 حقيبة بالإضافة إلى منصبي رئيس الوزراء ونائبه.
وأكد صالح انه سيبدأ المشاورات مع جميع القوى السياسية في الاقليم وقال: قريبا سنبدأ في التشاور مع جميع القوى السياسية في الاقليم في برلمان كردستان من بينها القائمة الكردستانية والتغيير والاصلاح والقوائم الاخرى وسنناقش معهم بصراحة ان كل طرف يلتزم بشروط الكابينة السادسة مرحب به، وان اي طرف يقرر البقاء في المعارضة نقول لهم ان المعارضة ستكون مكملة لعمل الحكومة والحكومة والمعارضة سيتفقون على النقاط المشتركة في تقديم افضل الخدمات للمواطنين.
وفي رده على سؤال حول المسائل العالقة بين بغداد واربيل ومن بينها مسالة المناطق المتنازعة عليها والعقود النفطية وصلاحيات اقليم كردستان وميزانية الاقليم، اجاب صالح قائلا: اولا يجب ان نؤكد على الثابت الوطني في اقليم كردستان وهو الاحتكام الى الدستور ونصوصه، ويجب ان تكون الكلمة النهائية الى الدستور، ويجب الابتعاد عن السجالات الاعلامية، فالعراق يمر بظرف عصيب وهناك تحديات جمة تجابه المشروع السياسي في العراق ومن مصلحة كل الاطراف التمتع بالهدوء في التعامل مع هذه المسالة، والأجواء ايجابية وستنتهي الى ما يعزز الاصطفاف الوطني داخل العراق.
وفيما يتعلق بمنصب نائب رئيس الوزراء العراقي الذي كان يشغله صالح وقدم استقالته منه مؤخرا للتفرغ لتشكيل الحكومة الكردية القادمة، قال صالح: هذا المنصب لم يتم حسمه حتى الآن، وننتظر إنهاء المداولات داخل قائمة التحالف الكردستاني بالتشاور مع رئاسة اقليم كردستان وفي النهاية حسم هذه المسالة من خلال هذه الاليات.
XS
SM
MD
LG