روابط للدخول

فوز عشاق الكرة العراقية بمباراة اربيل والكويت


خسارة بطعم الفوز لعشاق الكرة العراقية، فبرغم خسارة نادي اربيل لمباراته مع نادي الكويت الا ان الرابح في المبارة هم عشاق الكرة العراقية التي عادت الروح لملاعبها بعد حصار دام اكثر من سبع سنوات.

ورغم الحشود الاربيلية التي ملات الملعب فرانسو حريري منذ ساعات الصباح الاولى الا انها وعلى ما يبدو لم تكن التعويذه التي يستطيع من خلالها نادي اربيل تحقيق الفوز أو حتى التعادل السلبي الذي كان يؤهل الفريق العراقي إلى نصف نهائي كأس الإتحاد الآسيوي.
فرص بالجملة اضاعها لاعبو اربيل جعلت جماهيره تندهش من ادائه الذي لم يكن بمستوى حجم المباراة، كما قال عدد من مشجعي نادي اربيل.
فريق الكويت الكويتي لعب بهدوء في المباراة وأنتظر حتى الدقيقة الثامنة والسبعين ليخطف هدف الفوز الثمين بواسطة البرازيلي روجيريو.
هدف أهل الكويتيين إلى المربع الذهبي للمسابقة الآسيوية وهذا ما حول مشاعر الوفد الضيف الى مشاعر سعادة بدلا من مشاعر التوتر التي سادت على وجوه الاعبيه في دكة الاحتياط، كما يقول لاعب نادي الكويت الكويتي اسماعيل المرطا.
وبعيدا عن النتيجة، فالمباراة أضافت للعراقيين الشيء الكثير، فهي أعادت الروح إلى الملاعب العراقية بعد حصار طال لسبع سنوات، فضلا عن عودة الأشقاء الكويتيين إلى اللعب في بلاد الرافدين وإنهاء قطيعة طالت عشرين عاما.
اما رئيس الوفد الكويتي ورئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الامة الكويتي مرزوق الغانم فقد دعا الاتحاد الاسيوي الى اقامة مباريات على الاراضي العراقية وتحديدا اقليم كردستان العراق مشيدا ايضا بالجهود التنظيمية.

XS
SM
MD
LG