روابط للدخول

القوات الأميركية تنوي ترك معدات مستعملة في العراق


الجنرال أوديرنو في الكونغرس

الجنرال أوديرنو في الكونغرس

قال قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال ريموند اوديرنو ان الولايات المتحدة تزمع مساعدة الحكومة العراقية التي تعاني من نقص في الأموال في الحصول على معدات عسكرية من خلال ترك معدات أميركية مستعملة ومساعدتها في تمويل مشتريات جديدة.
وقال الجنرال اوديرنو في شهادة أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأميركي ان وزارتي الدفاع والداخلية العراقيتين لا تتوفر لهما سوى مبالغ شحيحة لشراء معدات تحتاجان إليها، بعد دفع رواتب منتسبيهما وتغطية نفقاتهما الثابتة الاخرى.
وأشار أوديرنو الى ان "القوات الأميركية تحاول التوصّل الى وسائل مختلفة عديدة لمساعدة العراقيين في الحصول على المعدات التي يعتقد انها ضرورية لهم لتكون لديهم قدرات اساسية."
وفي بغداد عبرت لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي عن ترحيبها بالخطوة الأميركية والتي وصفها عضو اللجنة عادل برواري بالإيجابية، وأشار الى ان القوات الأميركية سبق وأن قدمت دعماً بالمعدات الى القوات العراقية.
ودعا برواري الى أن يترك أمر ترتيب فحص وإستلام تلك المعدات للجنة من الضباط المختصين في وزارة الدفاع العراقية لتحديد صلاحية إستخدام تلك المعدات من عدمه، وأشار الى ان من مصلحة الولايات المتحدة أن يكون الوضع الأمني في العراق مستقراً تنفيذاً للإتفاقية الاستراتيجية الموقعة بين بغداد وواشنطن.
لكن نائب رئيس لجنة الامن والدفاع النائب عن جبهة التوافق العراقية عبد الكريم السامرائي تحدث عن طبيعة عقود تسليح الجيش العراقي وضرورة أن تكون خاضعة للمفاهيم والمصالح العراقية، دون وجود أي تاثير أمريكي عليها.
النائب السامرائي أكد ان ميزانية وزارة الدفاع ستكون مناسبة ومتوافقة مع المتطلبات الامنية، نافياً وجود أي تقصير في تجهيز الجيش العراقي بالاسلحة الحديثة والمتطورة، ولفت الى تفضيل الاسلحة الجديدة غير المستعملة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG