روابط للدخول

أودييرنو يتحدث عن إمكانية تسريع الانسحاب الأميركي من العراق


الجنرال ريموند أودييرنو أرفع قائد عسكري أميركي في العراق

الجنرال ريموند أودييرنو أرفع قائد عسكري أميركي في العراق

أشار أرفع قائد عسكري أميركي في العراق إلى إمكانية تقليص عدد القوات الأميركية بنحو خمسين ألف فرد حتى قبل نهاية الصيف المقبل في حال سير الانتخابات العراقية المقبلة بِسَلاسة.

الجنرال ريموند أودييرنو أدلى بتصريحاته الثلاثاء خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة (نيويورك تايمز) في مقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).
وفي إفادةٍ مكتوبة يدلي بها أمام الكونغرس الأميركي في واشنطن الأربعاء، يقول القائد العام للقوات متعددة الجنسيات في العراق إن الولايات المتحدة سوف تسحب نحو أربعة آلاف من جنودها هناك بحلول نهاية الشهر المقبل.
وبإمكان سحب هذه الأعداد من القوات الأميركية من العراق أن يوفّر مزيداً من الوحدات القتالية لمهماتٍ في حرب أفغانستان التي أصبحت تحتل الأولوية في عهد الرئيس باراك أوباما.
ونقلت (نيويورك تايمز) عن أودييرنو القول إنه أصدَر بالفعل أوامرَه لنقل بعض القوات والمعدات من العراق إلى أفغانستان.
وفي المقال المنشور تحت عنوان "جنرال يقول إن التخفيضات العسكرية في العراق قد تتسارع" بقلم توم شانكر، ذكرت الصحيفة أن أودييرنو تحدث في المقابلة عن مشاعر القلق المتواصلة في شأن الأمن العراقي خاصةً في شمال البلاد حيث توجد ما وصفها بـ "توترات عربية-كردية" إضافةً إلى استمرار متمردين محليين موالين للقاعدة بشنّ هجمات. لكنه أعرب عن ثقته بأن العراق في طريقه نحو الاستقرار الأمر الذي مكّنه من وضع مسودة خطة جديدة تحّدد كيفية نقل الواجبات التي تؤديها الآن قوات أميركية إلى العراقيين قبل الانسحاب الشامل المقرر بحلول نهاية عام 2011.
كما حذّر أودييرنو من أنه في حال عدم قدرة الحكومة والجيش العراقيين من تحمّل كامل المسؤوليات بحلول ذلك الموعد فإنه سيتعين على الوزارات في بغداد الاعتماد، لأغراض المساندة، على الوزارات المدنية الأميركية كالخارجية والخزانة.
إلى ذلك، أفادت وكالة رويترز للأنباء بأن أودييرنو سيبلغ لجنة القوات المسلحة التابعة لمجلس النواب في الكونغرس الأميركي أن الولايات المتحدة ستسحب نحو أربعة آلاف فرد من العراق بحلول نهاية تشرين الأول وأنها تسير قُدُماً في تنفيذ خطة سحب جميع القوات المقاتلة بحلول أيلول العام المقبل.
ونُقل عنه القول في نصّ الإفادة المكتوبة التي حصلت عليها رويترز قبل موعد بدء الجلسة الأربعاء "لدينا نحو 124 ألف جندي تقريبا و11 فريقا قتاليا يعملون في العراق اليوم. وبحلول نهاية تشرين الأول، أعتقد أن عدد قواتنا في العراق سينخفض إلى 120 ألف جندي."
وفيما يتعلق بعدد المتعاقدين الأميركيين في العراق، أوضح أودييرنو أنه انخفض من نحو 149 ألفا في كانون الثاني إلى ما يزيد قليلا عن 115 ألفا وهو ما يوفّر أكثر من 441 مليون دولار. وجاء في نص الإفادة أن نحو مائة قاعدة أميركية أُغلقت أيضاً.
يذكر أن الجدول الزمني للانسحاب الذي قرره أوباما يقضي بإنهاء المهمة القتالية الأميركية في العراق في نهاية آب العام المقبل. لكن قوة تراوح بين 30 ألف و50 ألف جندي ستبقى لتدريب القوات العراقية وتسليحها وحماية فرق الإعمار في المحافظات والمشاريع الدولية والعاملين الدبلوماسيين.
وفي عرضها لنصّ الإفادة المكتوبة، نقلت رويترز عن أودييرنو القول أيضاً إن الأمن في العراق يتحسّن لكن ما زال هناك مصادر لصراع محتمل من بينها الانتخابات المقرر إجراؤها في كانون الثاني المقبل والتوترات بين العرب والكرد وجماعات المسلّحين داخل العراق.
وفي تحليله لأحدث التصريحات التي أدلى بها الجنرال ريموند أودييرنو، تحدث محلل الشؤون الدولية عادل درويش لإذاعة العراق الحر عن جملة من الأسباب التي تدفع باتجاه إمكانية تسريع سحب القوات الأميركية من العراق. وأوضح أن بين هذه الأسباب ضغط الرأي العام الداخلي في الولايات المتحدة والوعود التي قطعتها إدارة أوباما في شأن الانسحاب من العراق إضافةً إلى الأولوية التي توليها واشنطن لحرب أفغانستان الأمر الذي يستدعي إلقاء الثقل العسكري لأميركا وحلفائها هناك.
وفي المقابلة التالية التي أُجريت عبر الهاتف الأربعاء، تحدث الكاتب البريطاني من أصل مصري عادل درويش أيضاً عن وجهات النظر الرسمية والحزبية المختلفة في المملكة المتحدة إزاء موضوع عقد اتفاقيةٍ مع العراق لحماية الموانئ والمياه الإقليمية العراقية.

(مقطع صوتي من المقابلة مع محلل الشؤون الدولية عادل درويش متحدثاً لإذاعة العراق الحر من لندن)

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG