روابط للدخول

السواح لفرقة (كمكاران) الكردية. وعلى شواطئ دجلة مر.


 فرقة "كامكاران" الكردية الشعبية

فرقة "كامكاران" الكردية الشعبية

ليس من شك في أن سرد الحقبة المئوية للنتاج التلحيني الغنائي للبسته العراقية, يحوي في طياته العديد من تطور المغنين والمغنيات في تلك الحقبة من الزمن, إلى جانب الأساليب النغمية للمقام. المقام الذي أصبح ولا زال سفير التراث العراقي الأصل غي عالمنا العربي الكبير, وباقي دول انتشار الجاليات العراقية بالأمريكتين وأستراليا والمجموعة الأوربية. وفي حلقات الأسابيع القادمة, وتمشيا مع رغبة المستمعين في أكبر الجاليات العراقية بالولايات المتحدة بولاية ميشغن, سنركز على البستة الحوارية بين المغنية زكية جورج وواضع اللحن, رئيس فرقة الجالغي البغدادي الموسيقية وعازف الكمان صالح الكويتي, الذي طالما استعان بكلمات الشاعر السوري الذي أحب العراق وأستقر فيه لسنوات, عبد الكريم العلاف, فراح النتاج الغنائي الموسيقي معبرا عن التراث والأصالة العراقية بكل معنى الكلمة. إل أننا في هذه الحلقة لا بد من التذكير أن الملحن الكبير الكويتي تأثر كغيره بالنتاج التلحيني الكردي, المنبعث من الينبوع الجبلي الصافي كشلال المياه الزلال, وهذه أغنية السواح وفرقة كمكرس الكردية الشعبية.
XS
SM
MD
LG