روابط للدخول

قالت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ان مراكز تحديث سجلات الناخبين بدأت تشهد اقبالا كثيفاً من قبل المواطنين إستعداداً للانتخابات المقبلة.

قالت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ان مراكز تحديث سجلات الناخبين بدأت تشهد اقبالا كثيفاً من قبل المواطنين فيما تنتظر مفوضية نهاية الشهر المقبل للشروع بالاستعدادات الاخرى للانتخابات التشريعية.
وقال رئيس مراكز تحديث سجلات الناخبين في المفوضية حازم محمد في حديث لاذاعة العراق الحر ان "عملية تحديث سجلات الناخبين تسير بشكل جيد وكما مخطط لها، وبخاصة بعد اتخاذ المفوضية اجراء ارسال الفرق الجوالة"، مشيرا الى انه "لايوجد تلكؤ في تحديث سجلات الناخبين بعد أن استلمت مراكز تحديث سجلات الناخبين الاحد 125 الف استمارة تحديث، وان هذه النسبة تعد عالية بالنسبة الى النسب السابقة".
وبين عضو مجلس المفوضين في المفوضية اياد الكناني ان "مراكز التسجيل استقبلت نحو 700 الف ناخب حدثوا سجلاتهم، واستقبلت نحو 312 الف استمارة من المواطنين الذين غيروا مواقع سكنهم، وان مدة تحديث السجلات ستنتهي في الثلاثين من الشهر الحالي ليتم بعدها اكمال باقي الاستعدادات".
من جهة أخرى قال مستشار بعثة الامم المتحدة لدعم الانتخابات زورات تشولوفسكي في حديث لاذاعة العراق الحر ان "ضعف الاقبال على تحديث سجلات الناخبين يعود الى تاكد المواطنين من ان سجلاتهم محدثة خلال الانتخابات السابقة".
واوضح رئيس مراكز تحديث سجلات الناخبين في المفوضية حازم محمد ان "قانون الإنتخابات ينبغي تشريعه في النصف الاول من تشرين الاول المقبل، كما يتوجب ان نستلم الموازنة في هذه الفترة ايضا".
وبينت مديرة المساعدات الانتخابية لبعثة الامم المتحدة ساندرا ميتشل ان "مفوضية الانتخابات تعمل حاليا بالقانون القديم فاذا كان في نية مجلس النواب تشريع قانون جديد يجب ان ياخذ بعين الاعتبار موعد الانتخابات المحدد في السادس عشر من كانون الثاني المقبل".
وتضم مفوضية الانتخابات قرابة 700 موظف يعملون حاليا في عمليات تحديث سجلات الناخبين والتحضير للانتخابات التشريعية الى جانب الفرق الجوالة التي اخذت على عاتقها حث المواطنين على تحديث سجلاتهم.
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG