روابط للدخول

تستأثر بغداد بأكثر من خمس سكان العراق وهي المركز الاداري للدولة العراقية ، فيها تتركز الوزارات وأهم الدوائر الرسمية.

ولكن بغداد بملايينها الستة أو نحو ذلك تعاني من نقص في كل مناحي الحياة تقريبا حتى باتت تُشبه بالبالوعة الاستثمارية التي مهما أُنجز فيها من مشاريع خدمية أو انتاجية تقول هل من مزيد. لذا تُعتبر هيئة استثمار بغداد من أهم هيئات الاستثمار في محافظات العراق. وأعدت الهيئة مشاريع طموحة تأمل الهيئة ان ترقى الى مستوى ما يتطلع اليه البغداديون للتخفيف من معاناتهم مع جملة مشاكل تمتد من تردي الخدمات مرورا بازدحام الشوارع الى تداعي البنى التحتية لعاصمة العراق.
اذاعة العراق الحر التقت نائب رئيس هيئة استثمار بغداد ثائر الفيلي الذي تحدث عن هذه المشاريع
ولفت نائب رئيس هيئة استثمار بغداد ثائر الفيلي الى ان هناك العديد من المشاريع الأخرى الأصغر لكن تنفيذها يصطدم بمشكلة الأرض.
وعلى مستوى البنية التحتية المتداعية بتأثير ما لحق بها من تدمير واهمال خلال السنوات الماضية قال نائب رئيس هيئة استثمار بغداد ثائر الفيلي ان مشاريع هذا القطاع تستغرق فترة طويلة نسبيا مؤكدا التركيز على مرافق حيوية مثل امدادات الماء.
معاناة العراقيين عموما ومنهم اهل بغداد مع الكهرباء تحتاج وحدها الى ملف إن لم يكن مجلدات. ولاحظ نائب رئيس هيئة استثمار بغداد ثائر الفيلي في حديثه لاذاعة العراق الحر ان أزمة الكهرباء كانت ستجد طريقها الى الحل لولا موقف مجلس النواب من قانون البنية التحتية.
بسبب انخفاض عائدات العراق النفطية تسعى هيئة الاستثمار الى تشجيع رأس المال الأجنبي على الاستثمار في العراق بتوفير ضمانات وتسهيلات مختلفة وتعديل الانظمة والقوانين لهذه الغاية. ومن المقترحات المطروحة في هذا المجال تعديل قانون الاستثمار بما يجيز للمستثمر الأجنبي تملك الأرض التي يوظف فيها رأسماله.
XS
SM
MD
LG