روابط للدخول

إصرار عراقي على اكمال الشوط باتجاه المحكمة الدولية


جانب من آثار تفجيرات الأربعاء الدامي

جانب من آثار تفجيرات الأربعاء الدامي

فوّض أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون مبعوثه الخاص الى العراق إد ملكرت بمساعدة العراق وسوريا بشأن طلب بغداد إنشاء محكمة دولية للتحقيق بتفجيرات الأربعاء الدامي.

كرر وزير الخارجية هوشيار زيباري رفض الجانب السوري الأدلة والبراهين والقرائن التي طرحها الجانب العراقي، وذكر في تصريحات تلفزيونية الخميس ان الشيء الوحيد الذي وافق السوريون عليه واعتبروه تنازلاً كبيرا، يتمثل في أن تذهب لجنة لتقصي الحقائق تركية - عراقية - سورية لاستكشاف بعض معسكرات التدريب في سورية..زيباري شكك بالفكرة قائلاً :
"بحسب تجربتنا السياسية والأمنية فان هذه المواقع ممكن أن تصبح بين ليلة وضحاها حدائق لرياض الأطفال أو مدارس».
في هذا الوقت فوّض السكرتير العام للأمم المتحدة بان كي مون، مبعوثه الخاص في العراق إد ملكرت، بمساعدة العراق وسوريا بشأن طلب بغداد إنشاء محكمة دولية للتحقيق مع بعثيين عراقيين يقيمون في سورية، تتهمهم بغداد بالوقوف وراء تفجيرات الأربعاء الدامي في بغداد الشهر الماضي.
المتحدث باسم الممثل الخاص بالامم المتحدة في العراق سعيد عريقات قال في اتصال مع اذاعة العراق الحر انه لم يتوفر على تفاصيل حول هذا التفويض، لكنه عد هذا الأمر جزءا من مهمة الممثل الدولي مع دول الجوار العراقي.
عميد كلية القانون عامر حسن فياض قال لاذاعة العراق الحر انه يؤيد حق العراق بطلب تشكيل محكمة دولية لكنه لمّح الى عدم ملاءمة التوقيت.
وكان رئيس الوزراء نوري المالكي حث مجلس الامن اواخر اب الماضي لتشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة للنظر في الهجمات التي استهدفت وزارتي الخارجية والمالية بيد انه لم يحدد سوريا بالاسم ، المالكي شدد مؤخرا على جدية المطالب العراقية بالذهاب بعيدا بما يحمي الشعب العراقي من الارهابيين بحسب قوله مع التأكيد ان "بغداد ترحب بأي جهد يهدف الى وضع حد للتدخلات الاجنبية في العراق، ولا سيما لانهاء الاعمال الارهابية" .
لكن عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب عصام العزاوي يرى ان الحوار الثنائي بين العراق وسوريا هو السبيل الامثل لحل الخلافات ويشير مثل هذا الرأي الى اختلافات في وجهات النظر من موضوعة تدويل الخلاف العراقي السوري عرضها مسؤولون في الدولة فضلا عن اعضاء برلمان ، وهذا ما انتبه اليه عميد كلية القانون عامر حسن فياض :
وفي تحليل لطبيعة تنفيذ التفجيرات التي استهدفت وزارتي الخارجية والمالية في بغداد وسقط جراءها المئات من الضحايا بين قتيل وجريح يرى عميد كلية القانون انها تشير الى تورط امكانيات دولية.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG