روابط للدخول

مخاوف من شحن طائفي في المناهج الدراسية الجديدة


مدرسة إبتدائية بمدينة الصدر ببغداد

مدرسة إبتدائية بمدينة الصدر ببغداد

مخاوف وهواجس بشأن عزم وزارة التربية تغيير المناهج الدراسية في العراق، وهل ان ستراعي التغييرات الجديدة التنوع الطائفي والقومي في المجتمع العراقي.

أبدى عدد من القوى السياسية مخاوف وهواجس بشأن عزم وزارة التربية تغيير المناهج الدراسية في العراق.
المخاوف تركزت على مسالة التنوع الطائفي والقومي في بلاد الرافدين، وهل ان التغييرات الجديدة في المناهج ستراعي هذا التنوع أم أنها ستنحاز لفئة على حساب الأخرى.
وفي هذا الإطار يؤكد رئيس لجنة التربية والتعليم النيابية علاء مكي تشكيل لجنة عليا تشرف على وضع مناهج دراسية وطنية تراعي الاختلاف المذهبي في العراق.
واشار مكي في حديثه لإذاعة العراق الحر إلى أن بين ابرز التحديات التي تواجه عمل هذه اللجنة تتمثل في مسالة إيجاد إستراتيجية متوازنة تركز على الانتماء للعراق وليس الانتماء للطائفة أو المذهب، وقال ان تأثيرات الاختلافات الطائفية على المناهج الدراسية الحالية كبيرة وتحتاج إلى جهود لإزالتها، مشددا في الوقت ذاته على أن مجلس النواب سيراقب عن كثب جميع التغييرات المقترحة من قبل وزارة التربية على المناهج وضمان خلوها من أية إشارات طائفية:
من جهته قال المتحدث الإعلامي باسم وزارة التربية وليد حسين ان الوزارة تعمل على وضع مناهج دراسية متطورة تركز على المشتركات وتبتعد عن كل ما من شانه الإشارة إلى أي اختلاف مذهبي، وأوضح ان الاستفادة من طروحات جميع الخبراء والمعنيين في الشأن التربوي في وضع المناهج الدراسية الجديدة يعد من ابرز المسائل التي ستعتمد عليها وزارة التربية العراقية.
ولفت المتحدث وليد حسين إلى أن المناهج الجديدة ستكون مناسبة لجميع أطياف ومذاهب الشعب العراقي دون استثناء.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG