روابط للدخول

قلة عدد المدارس القديمة بكربلاء.. وجديدها متعثر الانجاز


مازالت الأبنية المدرسية احدى مشكلات العملية التربوية في كربلاء، بسبب قلتها وتقسيم اليوم الدراسي بين مدرستين أو ثلاثة تتناوب على الاستفادة من بناية واحدة.

وهو الامر الذي يعرقل الإشراف على بناية المدرسة والاهتمام بها وترميمها وتوفير ما يحتاجه الطلبة من مياه باردة ومراوح ورحلات وستائر، فذلك لا يمكن ان يكون في عهدة إدارة محددة، مادامت المدرسة مشتركة بين أكثر من إدارة.
ويقول المعاون في إحدى إدارات المدارس محسن ياسين خضير عن مشكلة الأبنية المدرسية في كربلاء"انها مشكلة قديمة وتسبب معاناة كبيرة للدارسين وللمعلمين والمدرسين".
الافتقار إلى البنايات المدرسية يعكس أزمة في البيئة المدرسية أيضا، فكل مدارس كربلاء على الإطلاق تفتقر للحدائق وظلت ساحات المدارس عبارة عن أرض مليئة بالحصى وغالبا ما تسببت هذه الساحات الوعرة بإصابات خطيرة للتلاميذ الصغار، ويعزو المدرس رمزي سكر البنا عدم معالجة مشكلة الأبنية المدرسية إلى" قلة التخصيصات المالية".
وثمة مواطنون يتبرعون بأراض يملكونها لغرض إنشاء مدرسة عليها، ولكن وزارة التربية تتذرع بقلة الأموال المخصصة لإنشاء مدارس جديدة، فيما البنايات المدرسية المعدودة التي يُتعاقد عليها من وقت لآخر والتي يفترض أنها تنجز خلال ستة أشهر يستغرق إتمامها سنوات ويضيع الإشراف عليها بين الجهة المنفذة والجهة المستفيدة والمهندس المقيم.
وفي هذا الصدد يقول مدير التعليم العام في تربية كربلاء جواد مهدي إن " تعدد الجهات المعنية بموضوع بناء المدارس الجديدة من حكومة محلية ومديرية تربية ووزارة تربية وغيرها هو ما يعرقل انسيابية الأموال لغرض بناء المدارس".
وبحسب أراء لمعنيين فان البيئة المدرسية الجيدة من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى مستوى علمي جيد خصوصا بعد التحسن الذي طرأ على مدخولات المعلمين والمدرسين خلال السنوات الست الماضية"، وهو ما يمكن أن "ينعكس إيجابا على الأداء المهني المعلمين والمدرسين"، على حد قول المدرس رمزي سكر البنا.
إذن مشكلة الأبنية المدرسية إحدى معضلات التعليم في العراق منذ سنوات، وهذه المشكلة لها وجوه متعددة أولها قلة هذه الأبنية ومن ثم طريقة تصميمها التي باتت قديمة، وأيضا افتقارها لما يخفف عن التلاميذ والطلبة تزاحم المواد الدراسية من حدائق وصالات لممارسة الرياضة والرسم وهما حصتان غائبتان عن الاهتمام برغم أهميتهما، فضلا عن افتقار المدارس لأكشاك بيع الأغذية للدارسين.
XS
SM
MD
LG