روابط للدخول

التغيير.. الشعار الاكثر رواجا في برامج الاحزاب الانتخابية


اصبح شعار التغيير اكثر الشعارات الانتخابية رواجا في العراق، فيما شكك سياسيون ومراقبون في جدية هذا الشعار.
واصبحت شعارات التغيير والتجديد هي النغمة التي تعزفها القوى السياسية العراقية جميعا في طريقها الى انتخابات مجلس النواب المقبلة.
وهي شعارات تبدو في جانب منها وكأنها استمرار لشعارات التغيير العالمية التي بدأت من الولايات المتحدة ثم اليابان ثم الى دول اخرى، لكن النائب اياد جمال الدين يقول في معرض تعليقه على تلك الشعارات ان التغيير اصبح مطلبا شعبيا وحاجة عراقية ملحة في الوقت الراهن.
ويشكك جمال الدين في تصريح لاذاعة العراق الحر في جدية شعارات التغيير العراقية الحالية، "لانها ترفع من الوجوه ذاتها التي خلقت الواقع المرفوض الان"، بحسب تعبيره.
ويدعو النائب جمال الدين العراقيين الى "الاستفادة من التجربة المريرة التي عاشتها البلاد في السابق، كي يستطيعوا الفرز بين الوجوه والشعارات".
من جهته يقول النائب محمود عثمان ان الاقبال الضعيف على مركز تحديث سجلات الناخبين هو اول رسالة يوجهها المواطن العراقي في رفضه للشعارات المرفوعة.
أما رئيس القسم السياسي في صحيفة المشرق عبدالامير المجر فيصف رفع شعارات التغيير بانه "محاولة للتملص من مسؤولية المآسي التي وقعت في السنوات الماضية".
ويلفت المجر الى ان رفع شعار التغيير في دول العالم يختلف عن رفع الشعار ذاته في العراق، موضحا ذلك بالقول ان "العراق تجتاحه رغبة بالتغيير الشامل، وليس تغييرا في برامج عمل الاحزاب".
XS
SM
MD
LG