روابط للدخول

أصحاب السيارات يفضلون قطع الغيار المستعملة في ديالى


اصحاب السيارات يشكون من تعذر إيجاد قطع غيار جديدة ذات مواصفات وجودة عالية عند إصلاح سياراتهم، في ديالى.

الانتعاش الاقتصادي الذي شهده العراق في الفترة الاخيرة مكن العديد من الاسر والعائلات من اقتناء سيارة حديثة.
غير ان عددا من اصحاب السيارات يشكون من تعذر إيجاد قطع غيار جديدة ذات مواصفات وجودة عالية عند إصلاح سياراتهم، فيضطر العديد منهم الى المواد المستعملة او ما تسمى بـ"التفصيخ"، ذلك انها افضل من قطع الغيار الجديدة التي اغرقت السوق ويشكوا كثير من سائقي المركبات من رداءة نوعيتها.
عبد الله عبد المجيد احد اصحاب محال بيع المواد الاحتياطية في بعقوبة قال انه ينصح اصحاب السيارات بشراء قطع الغيار المستعملة او ما تسمى (بالتفصيخ) ذلك ان اغلب قطع الغيار الجديدة في السوق هي صينية المنشأ ولا تملك ادنى مستويات الجودة .
ويفضل البعض المواد الاحتياطية المستعملة او التفصيخ والتي تستورد من الخارج يفضلها لأن اسعارها مناسبة.
احد اصحاب السيارات ممن كان في الحي الصناعي، (جنوب بعقوبة)، والذي كان يبحث عن قطع غيار لاصلاح محرك سيارته بين ان مواد (التفصيخ ) اسعارها مناسبة ويمكن إرجاعها الى البائع، إذا ظهر بها اي عيب على عكس القطع الجديدة والتي لا يمكن ارجاعها.
رداءة قطع الغيار الحديثة يرجعها البعض الى عدم وجود رقابة على التجار عند استيراد المواد الاحتياطية مما ادى الى إغراق السوق بالمواد الرديئة.
احد المواطنين والذي بدا مستاء لكثرة استيراد السيارات الرديئة المنشأ حيث لا يوجد مراكز صيانة لها او قطع غيار بالاضافة الى منع استيراد قطع الغيار (التفصيخ)، مما يضطر المواطن الى البحث عنها في بغداد وغيرها من المحافظات، مطالبا الجهات المعنية بالسماح للتجار باستيراد المواد الاحتياطية العالية الجودة.
صادق محمود أحد تجار المواد ألاحتياطية لفت الى أن الاقبال على المواد المستعملة قل في الفترة الاخيرة، لعدم السماح باستيرادها، مما اثر سلبا على اصحاب السيارات وتجار التفصيخ على حد سواء، وقال ان المواد بدأت تنضب من السوق.
XS
SM
MD
LG