روابط للدخول

مخاوف كردية من القوائم المتفرقة في الانتخابات


أبدت بعض الأطراف السياسية في اقليم كردستان العراق مخاوفها من مشاركة الاحزاب الكردية في الانتخابات بقوائم انتخابية متفرقة.

فبعد ان اعلنت بعض القوى السياسية المشاركة في الانتخابات العراقية المقبلة بقوائم مستقلة، يدعو الحزبان الرئيسيان في الاقليم الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الاقليم مسعود البارزاني والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال الطالباني الى المشاركة بقائمة موحدة تضم جميع الأطراف السياسية.
الا ان قائمة التغيير التي يرأسها القيادي المنشق من حزب الطالباني حسمت امرها مبدئيا في المشاركة بقائمة مستقلة في الانتخابات العراقية المقبلة، على غرار مشاركتها في الانتخابات العامة في الاقليم.
ويقول عبد السلام البرواري القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني وعضو برلمان كردستان ان القوى السياسية الكردية اذا لم تشارك في الانتخابات العراقية المقبلة بقائمة موحدة لن يكون للكرد وزنهم السابق في مجلس النواب العراقي المقبل.
واوضح البرواري ان الكرد في العراق يشكلون نسبة ليست بالكبيرة مقارنة بعدد سكان العراق، فهي تبلغ نحو20%، وهذا يعني انه اذا لم يكن للكرد قائمة نيابية واحدة تمثل اقليم كردستان، من الصعب ان تكون هناك كتلة نيابية كردية ذات وزن كبير، أما إذا نزلت كافة القوائم الكردستانية في قائمة واحدة وفي ظل هذه التغيرات التي تحدث في التحالفات العراقية يمكن ان تصبح القائمة الثانية او الأولى أيضا.
كما لفت القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني الى حقيقة أن الكرد اذا لم يحصلوا على المرتبة الثانية في البرلمان العراقي لن يضمنوا الحصول على مناصب سيادية في الحكومة العراقية المقبلة، وبين قائلا: ان لم نكن القائمة الثانية في مجلس النواب العراقي المقبل، فمن الصعب ان نحصل على الضمانات التي نعتبرها حقا لنا، كأن تكون لنا مناصب سيادية، وان نكون في مصدر القرار السياسي.
من جانبه يشير شاهو سعيد عضو قائمة التغيير في برلمان كردستان ان قائمته حسمت أمرها مبدئيا في المشاركة بقائمة مستقلة في الانتخابات العراقية المقبلة، مؤكدا ان المشاركة بقائمة مستقلة لا تعني تفتيت الخطاب الكردي في بغداد..
ويبين سعيد في تصريح لإذاعة العراق الحر: حسب معلوماتي ستشارك قائمة التغيير بقائمة مستقلة في الانتخابات العراقية المقبلة، ونحن من دعاة الخطاب الموحد في اقليم كردستان ولكن القائمة الموحدة لا تعني الخطاب الموحد وراينا في السنوات الماضية كانت القائمة موحدة ولكن الخطاب متشرذم والهدف منه اخذ المناصب السيادية في بغداد.
أما القيادي في حزب الاتحاد الإسلامي الكردستاني عمر عبد العزيز قال: "ندخل الانتخابات كقائمة كردستانية موحدة" مستدركا القول إن "الخيارات الأخرى مفتوحة ايضا".
يشار الى ان الانتخابات النيابية للتصويت على مرشحي مجلس النواب العراقي المقبل ستجري في السادس عشر من شهر كانون الثاني من العام المقبل.

XS
SM
MD
LG