روابط للدخول

الدباغ: المحادثات العراقية-السورية لم تحقق تقدما


قال الناطق باسم الحكومة العراقية إن اجتماعا بين مسؤولين عراقيين وسوريين "لم يثمر عن تحقيق أي تقدم، وأن إجراء مزيد من المحادثات من غير المرجّح أن يحقق نتائج تُذكر".

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن الناطق باسم الحكومة العراقية على الدباغ قوله إنه لا توجد ما وصفها بـ"إرادة سياسية" من جانب سوريا.
وأضاف أن الاجتماع الأخير الذي انعقد في تركيا "لم يحقق نتائج ومن المتوقع أن يُعقد اجتماع آخر في نيويورك، لكننا نعتقد أن الجانب السوري لا يظهر إرادة سياسية، ولذلك فإن هذه الاجتماعات لن تقدم ما يبحث عنه العراق"، بحسب ما نقلت عنه الوكالة.
وكان وزيرا خارجية العراق وسوريا قد عقدا محادثات الخميس الماضي في اسطنبول تهدف إلى تجاوز التوترات بين البلدين، وبحضور الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى إضافة إلى وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو.
كما عقد مسؤولون أتراك محادثات منفصلة مع مسؤولين عراقيين يوم الخميس الماضي، سبقتها مباحاثات رئيس وزراء تركيا رجب طيب اوردغان في وقت متأخر من يوم الأربعاء الماضي في أنقرة، مع الرئيس السوري بشار الأسد.
كان العراق قد قال إن لديه أدلة على أن جماعات تقيم في سوريا تقف وراء تفجيرات الأربعاء الدامي في بغداد.
يذكر أن تفجيرات الأربعاء الدامي أودت بحياة خمسة وتسعين شخصا وأصابت ستمائة واستهدفت وزارتين سياديتين هما وزارتا الخارجية والمالية.
بدأت الأزمة بين بغداد ودمشق عندما وجه العراق اتهامات إلى سوريا بإيواء اثنين من الموالين للنظام السابق ومن حزب البعث المنحل يعتقد العراق أنهما المسؤولان عن التفجير الذي طال وزارة المالية.
يذكر أن هذه الاتهامات أدت إلى تقويض الجهود التي بذلها كل من العراق وسوريا على مدى السنوات الأخيرة لتعزيز العلاقات المشتركة وهي علاقات كانت مقطوعة خلال فترة حكم النظام السابق.
وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد قال إن تسعين بالمائة من المقاتلين الأجانب الذين يتسللون إلى العراق يأتون من سوريا كما طلب من الأمم المتحدة بشكل رسمي تشكيل محكمة جنائية دولية للتحقيق في هذه التفجيرات.
من جانبه رفض الرئيس السوري هذه الاتهامات قائلا إن وراءها دوافع سياسية ووصفها بكونها لا أخلاقية.
XS
SM
MD
LG