روابط للدخول

مواقف في دهوك من تشكيل حكومة اربيل


في يوم الأربعاء الماضي تم تسمية الدكتور برهم صالح القيادي في الأتحاد الوطني الكوردستاني رئيسا لحكومة اقليم كوردستان وازاد برواري نائبا له.

وبحسب قول المتابعين فان هنالك الكثير من المشاكل التي ينبغي على الحكومة الجديدة القيام بها ابرزها مكافحة الفساد الإداري.
وفي هذا الإطار تعددت الآراء واختلفت الرؤى في الشارع الكوردستاني حول تنصيب الدكتور برهم صالح رئيسا لحكومة اقليم كوردستان وازاد براواري نائبا له والمهام التي ينبغي عليهما العمل عليها.
فهذا ريبر اسماعيل الناشط في مجال المجتمع المدني يرى ان "اهم المشاكل التي ينبغي ايجاد حل لها هي مشكلة الفقر، اضافة الى مكافحة الفساد الأداري الذي استشرى في معظم مؤسسات الدولة".
اما اكرم ماي المدير العام لمنظمة الحقوق المدنية فقد اشار الى ان "على الحكومة القادمة ان تهتم بتوفير الخدمات الضرورية للمواطنين مثل الكهرباء والماء والمواصلات".
في حين دعا قادر سليم من مركز لاش الثقافي كل الأطراف السياسية والشعبية في كوردستان الى"الوقوف مع الحكومةلأيجاد حلول للقضايا العالقة بين الأقليم وبغداد".
من جهته اعرب عصمت خالد سليم رئيس نقابة عمال النقل في دهوك عن تفاؤله بتنصيب الدكتور برهم صالح "نظرا للخبرة التي يتمع بها في مجال السياسة الداخلية للأقليم والسياسة الخارجية، كونه قد شغل مواقع قيادية وسيادية لأكثر من مرة".
يشار الى ان 73 نائبا في برلمان اقليم كوردستان صوتوا لاختيار الدكتور برهم صالح رئيسا لحكومة اقليم كوردستان وازاد برواري نائبا له في جلسة البرلمان التي عقدت في يوم الأربعاء المصادف 16/9/2009 ومن المؤمل ان يتم الأعلان عن التشكيلة للجديدة للحكومة خلال الشهر القادم.
XS
SM
MD
LG