روابط للدخول

يعد الشاعر المبدع ميثاق الهلالي واحداً من اهم شعراء القصيدة الشعبية الحديثة في الناصرية، بل وفي عموم الساحة الشعرية العراقية الواسعة.. على الرغم من حداثة سنه، وقصر تجربته الشعرية، قياساً الى الكم الوافر من الشعراء العراقيين المخضرَّمين.

تمتاز قصائد الهلالي بالتدفق الصوري الثر، والبساطة الشكلية الظاهرة، رغم عمق التكوين الشعري، وصلابة البناء الداخلي في قصيدته. ولعل ذكاء الهلالي - وأقصد ذكاءه الشعري - وتنوع أغراضه الشعرية، وسهولة مفردته، وجمال إسلوبه، وإختياراته الموفقة، دفعه بسرعه لمقدمة الصف في الساحة الشعبية، وبرنامج (مواويل وشعر) الذي إحتضن شاعرية الهلالي منذ سنوات عديدة، خصصَّ حلقته الأخيرة لهذا الشاعر الجنوبي المبدع. يقول ميثاق الهلالي في قصيدة (أطلبك روحي):

حـاير من تجي بيا وردة ألاگيك ..
ويا عين التكفي وبيها اخليــك ..
لذلك لازم اتلگاك بالبيت ...
حته بكل كتر بالبيت الاگيك ...
مجرَّة انتة شتكفي الغرفة والبيت ..
اسوَّيلك سِمَه خاطر تكفيك ...
وأحضنك، خاف احضنك والله محتار ...
وأگلك خاف اگلك، خاف أبچيك ...
اطلبك روحي بالله شلون ويَّاك ..
اطلبك روحي حتى بروحي اخليك ..
واروح بورد چفك لآخر الكون ...
واتيَّه بورِّد وجناتك ورد بيك ...
واشيلك بالجفن دمعة مجانين ...
حتى إتطيِّح عيني وما أبديِّك ...
ردت من عندي روحي وماگلت لا ...
ذبحت بروحي روحي وجيت أعزيِّك ...
وگفتك رمح يم باب الجروح ...
تدگ باب المنية وما أحاچيك ...
ارسمك ماي بس انت بخلگ نار ...
وتشعلني شمع بس ما اطفيك ...
عودك ينحني لو مرت الريح ...
وانه شگد صلب بس انحني إعليَّك ..
تزعلني بكثر ما بالسمَّه إنجوم...
وانا اضعافهن اضحك واراضيك ...
وتمر بية حلم وتفزز الناس ...
ومحد ينتبه بس انه أفز بيك....
واسولف لك سنيني شيبچن دموع ...
دمعهن دمعه رايح .. دمعه أتانيك ..
وگبل لاتمشي تنزف دمعة الشوگ ...
وينشف دمعته علاَّ يبچيك ...
ذيچ الجيَّة تدري انطيتك الروح ...
وماظل شي بعد بس لازم انطيك ..
شوف شباقي بيَّة .. بكيفك إختار
وانت براحتك إخذ اليكفيك

*** *** ***

أما عن (أقلام الفتن)، فقد قال فيها الهلالي قصيدة جميلة إليكم نصها:

نيَّه وبشر من حجر
طفَّوا عيون الهوه
ومن طفت عين الشمس،
ومن ردت منهم ضوه
بعيوني شعلوا شمع
شلي بعد بالضوه؟
.........
زرعولي أعله الدرب
دمعة، وضريح، وجرح
وشافوا رگبتي علم
حكمَّوا عليه ذبح
بس ماطحت والنبي ... آنه أنذبح؟
مو حيف........
ظل راسي واگف علم
وانگطع راس السيف
.........
شافوا بصدري وطن
صاروا حوافر خيل
وداخوا الي شچم صدر
سحگوني من كل كتر
وكل كتر يطلع صدر
من صدري يطلع صدر
من ظهري يطلع صدر
صح آنه واحد چنت
بس واگف بصدرين
.........

وشافوني أزف الشمس يوميَّه من تنتحر
وأرجع وأطش عالسمه نجمات عيني نذر
وأرسم اليلي شمع....
خاطر أشوف الدمع
من يكتب عله الورق
ليمِّت يرد الشفق؟
.........

وحدّوا اقلام الفتن
وأحتجوا إعله الوضع
وگفولي إعله الدرب
ورديت وحدي نعم
بس چان عندي قلم
ورادوني أسب الدمع
كسروا بقلمي ضلع
بس قلمي ماينجرع
چي يكتب بمستحه... وحَّط للجروح إعيون.
واقلامهم زنجرت، تكتب بالاحمر فقط
وآنه أكتب بكل لون
..........

وخلصّت دمع القلم
شربتني گاع الذمم
وخضّرت ماي وعطش
خضّرت يابس نعم
بس طلع بيَّه نعش
وخافوا أزتهم سوه
گالوا نسحگه سحگ
ودگوا لحربي طبول
وصَح ناصي كلش چنت
بس جيب جدم الگدر يسحگ عله العاگول

*** *** ***

وثمة قصائد أخرى لاتقل روعة هن هاتين القصيدتين، يمكن سماعها عبر الحلقة الجديدة من برنامج ( مواويل وشعر ) الذي تبثه إذاعة العراق الحر كل يوم سبت.
XS
SM
MD
LG