روابط للدخول

افردت صحيفة ئاسو صدر صفحتها الثاني لزيارة نائب الرئيس الامريكي جوزيف بايدن الذي غادر بغداد متوجها الى كردستان في اطار زيارته المفاجئة الى العراق.

وقالت الصحيفة ان السبب الرئيس وراء زيارة بايدن هو تصاعد المشاكل الامنية والسياسية والادارية في المناطق المتنازع عليها في وقت تقف فيه الحكومة العراقية عاجزة عن حل هذه المشاكل والمشاكل الاخرى. وقال سامي الاتروشي النائب عن كتلة الاتحاد الاسلامي في البرلمان العراقي للصحيفة ان المشاكل القائمة بين الاقليم والمركز وصلت الى حد لا يمكن معالجتها بدون الاستعانة بطرف ثالث.
واضاف ان الولايات المتحدة تملك تأثيرا على الاحزاب والقوى السياسية في العراق ولها القدرة على للضغوط على الاطراف المختلفة من اجل مواصلة الحوار والتوصل الى حل مناسب للمشاكل القائمة.
واضاف الاتروشي ان كتلته متفائلة بقدوم بايدن وان زيارة بايدن سوف يكون لها تأثيرها في حل هذه المشاكل بين بغداد واربيل. ونوه الاتروشي الى ان عمر الحكومة العراقية قصير وهو لن يكفي لحل هذه المشاكل لكن زيارة بايدن سوف تعمل على ايصال الطرفين الى قناعة للتوصل الى حل مناسب خصوصا ان الانتخابات البرلمانية قريبة، واذا لم يتم حماية وتثبيت امن واستقرارا هذه المناطق فان ذلك سوف ينعكس سلبا على الانتخابات فيها.
تصدر الصحف الكردية الصادرة الخميس خبر تسمية د. برهم صالح وآزاد برواري لمنصبي رئيس حكومة الاقليم ونائبه.
وكان صالح وبرواري قد تمت تسميتهما يوم امس الاربعاء، باغلبية 73 صوت مقابل 28 صوت معارض في جلسة البرلمان الكردستاني.
صحيفة ئاسو اليومية ذكرت انه جرى التصويت على المرشحين بشكل منفصل، حيث اقترحت كتلة التغيير ان لا يجري التصويت على المرشحين معا.
وبهذا الصدد قال رئيس البرلمان د. كمال كركوكي انه حسب المادة 12 من القانون رقم 1 لسنة 2005 فان اي جهة لديها مقترح جديد فان البرلمان سوف يناقشه ويمكن ان يجرى تعديلا وفقه. واضافت الصحيفة ان من المقرر ان يكلف رئيس الاقليم مسعود البارزاني رئيس حكومة الاقليم د. برهم صالح بتشكيل الوزارة وان يمنح صالح مهلة 30 يوما اعتبارا من يوم تكليفه للانتهاء منها، وقالت ان المراقبين السياسيين ومواطني كردستان والاخوة التركمان يأملون من الحكومة الجديدة ان تحقق انجازات اكبر.
افردت صحيفة ئاسو صدر صفحتها الثاني لزيارة نائب الرئيس الامريكي جوزيف بايدن الذي غادر بغداد متوجها الى كردستان في اطار زيارته المفاجئة الى العراق.
صحيفة كوردستاني نوى اليومية نقلت خبرا يقول ان رئيس اقليم كردستان نيجرفان برزاني يرى ان انقرة وصلت الى قناعة ان المسألة الكردية يجب ان تحل بشكل سلمي وهو ما يدعمه اقليم كردستان.
وقالت الصحيفة ان رئيس الاقليم ناقش خلال استقباله لرئيس حزب المجتمع الديمقراطي احمد تورك والوفد المرافق له مسألة حل للشعب الكردي في تركيا بشكل سلمي.
واتفق الطرفان على ان هناك فرصة عظيمة للسلام في المنطقة وان من الضروري الاستفادة من هذه الفرصة. وقال البارزاني ان الشعب التركي بكل مكوناته قد وصل الى قناعة ان من الضروري ان يحل المسألة الكردية بشكل سلمي وان اقليم كردستان يدعم الاتجاه الذي يسلكه حزب العدالة والتنمية التركي بهذا الصدد متمنيا على الاحزاب الاخرى في تركيا ان تدعم توجهات هذا الحزب.
صحيفة خبات اليومية ابرزت ان قوة مكافحة الارهاب في وكالة حماية امن الاقليم قد اعتقلت في الايام القليلة الماضية خلال عملية مداهمة منظمة عنصرين من جماعة انصار الاسلام الارهابية، واستولت على مخزن للاسلحة والذخائر تابع للجماعة.
وجاء في تصريح للوكالة ان هذه الجماعة قامت باخفاء هذه الاسلحة والذخائر بعد سقوط نظام صدام في احدى مناطق اربيل لاستخدامها لاحقا في عملياتهم الارهابية ضد المواطنين. وقالت الصحيفة ان المستودع ضم قذائف هاون وقذائف ار بي جي ومواد لصناعة المتفجرات واسلحة مختلفة.
XS
SM
MD
LG