روابط للدخول

لجنة شعبية لمساندة النجف عاصمة للثقافة الاسلامية 2012


أعلن جمع من المثقفين النجفيين عن انبثاق اللجنة الشعبية لمساندة النجف عاصمة الثقافة الاسلامية للعام 2012.

وجرت قراءة البيان التأسيسي للجنة في ديوان آل سميسم، احد اكبر المجالس الرمضانية في مدينة النجف، بحضور عدد من المثقفين والأدباء والأكاديميين ورجال الدين.
ويشير الدكتور باقر الكرباسي استاذ التاريخ في جامعة الكوفة واحد أعضاء اللجنة ان الهدف من تشكيل لجنة شعبية هو لتحفيز اللجنة الرسمية في مجلس محافظة النجف بتنفيذ ما هو ملموس على ارض الواقع من مشاريع تليق بذلك الحدث الكبير، اذ برأيه لم يتحقق لحد الان الا تعليق البوسترات واللافتات.
وكان مجلس محافظة النجف السابق قد اقام في العام الماضي مسابقة لاختيار افضل شعار يليق بالحدث اشترك فيها اربعون فنانا تشكيليا، وفازت بالمرتبة الاولى لأفضل شعار الفنانة التشكيلية من النجف زينة محمد علي، الا ان المشروع لم يخرج من اطار الشعار.
في حين يرى استاذ اللغة العربية في جامعة الكوفة الدكتور صادق المخزومي ان مثل تلك المناسبة يجب ان تتظافر فيها الجهود بين الجهات الرسمية والشعبية كافة، بعدّها واجبا وطنيا.
ولا يقتصر دور اللجنة الشعبية على التحفيز او حث اللجنة المركزية بالاسراع في تنفيذ ما موكل اليها من مهام في تهيئة النجف عاصمة للثقافة الاسلامية، وانما سيكون لها دور في ثثقيف المجتمع النجفي باهمية النجف تاريخيا ودينيا فضلا عن التثقيف في كيفية استقبال الوفود والتعامل معهم، وهذا سيكون من خلال الفرق الجوالة التي ستهيئها اللجنة وحسب الحقوقي محمد عنوز.
في حين اكد رئيس تحرير مجلة قراطيس وعضو اللجنة احمد الموسوي ان "الغرض من تشكيل اللجنة ليس ان تحل محل اللجنة الرسمية، وانما لممارسة الضغط عليها، كون مدة السنتين المتبقيتين للحدث غير كافية"، بحسب تعبيره.
يذكر ان مؤتمر وزراء الثقافة الذي عقد بليبيا، في العام 2007، وكان العراق مشاركا فيه، اختار النجف عاصمة للثقافة الاسلامية للعام 2012.


XS
SM
MD
LG