روابط للدخول

ظاهرة الإشاعة وهي من الظواهر المهمة التي لا يخلو منها مجتمع، خاصة المجتمعات العربية. وهي ظاهرة أثرت على المجتمعات والرأي العام بسبب الأساليب المتبعة في بثها.

ظاهرة يمتد تأريخها الى مئات السنين واكبت جميع الحوادث التاريخية للامم والشعوب استخدمها الحكام والمعارضون وهي ظاهرة الاشاعة التي لايخلو مجتمع منها فضلا عن المجتمع العراقي الحافل بالحوادث والمتغيرات السياسية على مر السنين والازمنة.

وقد اختلف الباحثون في تعريفها لكنها لاقت اهمية ودراسة في المناهج الجامعية وهو مااخبرنا به الطالب في كلية الاعلام جعفر عودة:
"كوني طالبا في كلية تعتبر مادة الاشاعة من المواد الاساسية في منهج كلية الاعلام والمنهج يختلف عندما يطبق في الواقع لان الاشاعة هي حرب ضد الاخر وتختلف بحسب المقابل الذي تشن عليه الحرب عن طريق الاشاعة."

الاعلامي حسين رياض يؤكد بان الاشاعة في الوسط العراقي نابعة من وسط المجتمع ذاته وتكون احيانا ايجابية لتعزيز صاحبها وتحسين وضعه مستقبلا واخرى تحاول الانتقاص من الاخر خاصة اذا كان هذا الاخر له دور سياسي او اجتماعي:
"الاشاعة كماهو معروف بانها احد الاساليب النفسية لتحطيم معنويات العدو كما هو متعارف عليها في كتب الاختصاص لكنها في المجتمعالعراقي هي حول المجتمع الذي تنطلق منه ومرة ايجابية ومرة سلبية."

العراق يعد اكثر البلدان في العالم من مستقبلي ومروجي ومصدري الاشاعة بسبب الظروف القاهرة والحوادث السياسية التي مرت عليه وهو ما يراه الكاتب محمد الكعبي:
"اكثر البلدان تقبلا لمفهوم الاشاعة واكثر البلدان الذي يصدر الاشاعة هو العراق بسبب تركيبته المختلفة والظروف التي مرت عليه والاشاعة بانواعها التهكمية والسياسية والاجتماعية تجد لها رواجا ومقبولية في العراق."

على صلة

XS
SM
MD
LG