روابط للدخول

التحالف الكردستاني يطالب الحكومة بحماية المواطنين


طالب نواب أكراد الحكومة بتشديد الإجراءات الأمنية في شمال العراق إثر وقوع تفجير انتحاري بشاحنة مفخخة في قرية وردك قرب الموصل حيث لقي تسعة عشر شخصا في الأقل حتفهم وأصيب حوالى ثلاثين.
وقع الانفجار بعد منتصف الليلة الماضية.
لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير غير أن مسؤولين قالوا إنه يحمل بصمات تنظيم القاعدة.
وكالة اسوشيتيد بريس للأنباء نقلت عن النائب عبد المحسن السعدون قوله إن العمليات الإجرامية والإرهابية في الموصل تستهدف الأكراد والتركمان والشيعة واليزيديين وهي عمليات وصفها بأنها تطهير عرقي.
تحدث السعدون في مؤتمر صحفي في بغداد اليوم ودعا الحكومة الاتحادية إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع وقوع هجمات أخرى والى القبض على منفذي هذه العمليات وتسليمهم للعدالة.
هذا وكانت مصادر في الشرطة قد ذكرت أن قوات الأمن أطلقت النار على سائق الشاحنة بعد رفضه التوقف غير انه تمكن من تفجيرها.
قوات الأمن أطلقت النار أيضا على سائق شاحنة مفخخة آخر فقتلته قبل تنفيذه العملية.
أدى الانفجار إلى تدمير عشرات المنازل في القرية التي يقطنها الأكراد الكاكائيون.
XS
SM
MD
LG