روابط للدخول

هل تفلح الوساطة في تطويق الأزمة بين العراق وسوريا؟


شعار جامعة الدول العربية

شعار جامعة الدول العربية

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم انه تم التوصل لاتفاق على وقف الحملات الاعلامية بين سوريا والعراق وتشكيل لجان امنية مشتركة والاسراع بعودة السفيرين.

المعلم الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي مشترك مع أمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى في القاهرة بعد اجتماع رباعي ضمه الاربعاء الى نظيريه العراقي هوشيار زيباري والتركي احمد داود اوغلو، بالإضافة الى موسى، قال ان وجهات النظر السورية والعراقية شرحت بكل موضوعية خلال الإجتماع الذي وصفه بأنه كان هاماً للغاية.
من جهته، اكد موسى ان "المشاورات جرت في جو هادئ وبناء، وان الرغبة كانت واضحة من الطرفين في تجنب التصعيد والاحاطة بهذا الموضوع بسرعة".
وقال موسى ان الطرفين رحبا بانهاء الخلافات بينهما في "اطار اقليمي" ورحبا بوساطة تركيا والجامعة العربية، ملمحاً بذلك الى انه تم الاتفاق على عدم تدويل النزاع.
وذكر امين عام الجامعة العربية ان المشاورات ستستمر بين الاطراف الاربعة، موضحاً ان "اجتماعا رباعياً اخر سيعقد الاسبوع المقبل في اسطنبول ثم اجتماع ثالث في نيويورك" على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة.
وفي تحليله لإمكانية أن تفلح الجامعة العربية في حل هذه الأزمة، يرى استاذ العلوم السياسية في الجامعة المستنصرية عزيز جبر شيال ان المنظمة العربية لن تتمكن من ذلك دون توفر الأطراف المعنية بالنزاع بإرادة لحله.
وفي الوقت الذي أشار فيه المعلم الى ان تدويل الازمة من جانب العراق شأن عراقي لا يعني سوريا التي قال انها واثقة من ان لا علاقة لها بتلك التفجيرات، قال زيباري للصحفيين انه تم الاتفاق "على خطوات ديبلوماسية" لمعالجة الازمة مع سوريا من دون ان يوضح طبيعة تلك الخطوات.
ويقول أستاذ العلوم السياسية عزيز جبر شيال ان الأطراف العربية تفضل دائماً تدويل الأزمات التي تنشب فيما بينها.
الى ذلك ذكرت وكالة أسوشيتد برس للأنباء ان الإجتماع الرباعي حفل بتبادل الإتهامات بين زيباري والمعلم.
ونقلت الوكالة عن بعض الدبلوماسيين العرب الذين حضروا الإجتماع قولهم ان الوزير السوري رفض تسلّم وثائق ولائحة بأسماء المطلوبين الذين تتهمهم بغداد بالوقوف وراء تفجيرات الشهر الماضي، حاول تقديمها له نظيره التركي أحمد داوود أوغلو.
وبحسب دبلوماسي طلب عدم ذكر اسمه فان زيباري اتهم دمشق بإذكاء "القضايا الطائفية" داخل العراق وبـ"دعم الإرهاب والعنف الذي قال انه يهدد وحدة البلاد"، فيما رد المعلم على زيباري متهماً العراق بأنه يتصرف وفقا لأوامر من دول سماها بـ"الأجنبية" للتغطية على فشلها في إنهاء العنف داخل البلاد، وأن العراق "يتلقى تعليمات أجنبية لتوريط سوريا في هذا الأمر الذي قال انها ليست لها أية علاقة به".
ويرى الإعلامي العراقي المقيم في دمشق عمر حسن العلوي ان سوريا غالباً ما كانت توجّه النصح للأطراف العراقية الموجودة على أراضيها بالمشاركة في العملية السياسية في العراق.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG