روابط للدخول

تفاوت انتاج التمور بين مدن واسط


يشهد العام الحالي تباينا واضحا في كمية انتاج التمور في محافظة واسط، بين مدن شمال المحافظة ومدن شرقها وجنوبها.

وكان ارتفاع الانتاج من نصيب بساتين الصويرة والعزيزية والنعمانية، على عكس انتاج بساتين بدرة وزرباطية وجصان ومدينة الحي التي شهدت تدنيا كبيرا في انتاجها من التمور بسبب شحة المياه وقلة الامطار، اضافة الى انتشار الامراض التي ادت الى نقص كبير في اعداد النخيل.
ويعزو المهندس الزراعي سلام اسكندر مدير زراعة المحافظة ذلك التفاوت في كمية الانتاج بين مدينة واخرى خلال العام الحالي بسبب عوامل بيئية اذ شهدت بساتين شمال الكوت (الصويرة والنعمانية والعزيزية ) ارتفاعا في كمية الانتاج تدنى الانتاج في بساتين شرق وجنوب الكوت (بساتين بدرة وزرباطية والحي وجصان ) بسبب شحة المياه في تلك المناطق موضحا بأن وزارة الموارد المائية بدأت بحفر ابار لسقي تلك البساتين .
احد اصحاب البساتين في مدينة العزيزية التي تقع 80 كيلو متر شمال الكوت يصف انتاج التمور هذا العام بالجيد وذي مردود ايجابي معتبرا ان زيادة اسعار التمور تتناسب مع ارتفاع اسعار البضائع في الاسواق خلال شهر رمضان.
فيما يشير فلاح اخر الى عكس ذلك قائلا إن الامراض التي طالت بساتين النخيل وكثرة الاصابات بحشرتي الحميرة والدوباس وارتفاع تكاليف الانتاج، ادت الى تدني انتاجية التمور، فيما يشير بائع تمور الى أن ارتفاع اسعار التمور بسبب قلة المعروض منه في الاسواق اسهم في قلة الاقبال على شراء التمور.
من جانبه يؤكد الاكاديمي ازهر حميد فرج ذلك التفاوت في كمية انتاج التمور هذا العام في بساتين المحافظة ويعزوها الى اتباع الاساليب الصحيحة في رعاية النخيل في شمال المحافظة، وقلة الرعي في تلك البساتين، مما زاد في انتاجها عكس بساتين شرق وجنوب المحافظة والتي تعاني الاهمال جراء شح المياه وتأجيرها من قبل اصحابها لاخرين مما انعكس سلبا على انتاجيتها.
وتتميز محافظة واسط بكثرة بساتينها واصناف تمورها ذات النوعية المعروفة وخاصة تمور بدرة، مما حدا بالجهات الحكومية الى انشاء محطات بساتين من الفسائل والاصناف المتميزة حفاظا على سلالة تلك الاصناف وتعمل سنويا على تنظيم حملات مكافحة بساتين النخيل من حشرتي الحميرة والدوباس.
XS
SM
MD
LG