روابط للدخول

مطالبات بوقف التشهير والقذف في الاعلام الكردي


حالات القذف والتشهير التي تمارس من قبل بعض الصحف الكردية في اقليم كردستان العراق اصبحت مبعث استياء لدى عدد كبير من الصحفيين الذي يطالبون بوضع حد لها.

وطالب عدد من الصحفيين في اقليم كردستان العراق بضرورة نشر ثقافة الالتزام بقانون العمل الصحفي وميثاق الشرف الصحفي في اقليم كردستان العراق، لوضع حد لظاهرة التشهير والقذف التي تمارس من قبل بعض الصحف الكردية في اقليم كردستان وبالاخص في الآونة الأخيرة.
وشدد الصحفيون ومسؤولو المؤسسات الاعلامية في كردستان على ضرورة العمل بشفافية ومعرفة مصادر التمويل لبعض الصحف والاصدارات في كردستان.
وقال حامد محمد علي مسؤول الاعلام المركزي للاتحاد الاسلامي الكردستاني وعضو الهيئة الادارية لنقابة صحفيي كردستان ان هناك اسبابا عديدة وراء ظهور ظاهرة القذف والتشهير، مشددا على ضرورة عقد العديد من الندوات والمؤتمرات لتعريف الصحفيين بقانون العمل الصحفي واضاف: العامل المادي لان الصحافة في اقليم كردستان لم تقف على قدميها، ويعتمد التمويل على الدعم الذي يقدمه الحكومة او الاحزاب ومن الذي يدفع هو يتحكم في الاعلام وكذلك اسباب اخرى منها ضعف المعايير المهنية لدى الصحفيين، وهي حقيقة موجودة، واكثر الصحفيين شباب وليسوا على دراية بميثاق العمل الصحفي ونحن نحتاج الى العديد من الندوات يجب ان تقوم بها نقابة الصحفيين، وكذلك الجهات القانونية من اجل نشر ثقافة الالتزام بالقانون وميثاق العمل الصحفي.
من جانبه يعتقد الكاتب الصحفي ممتاز الحيدري ان هذه الحالة انعكاس للاوضاع التي مرت بها كردستان، وقال: هذه الحالة ناتجة عن رد الفعل الفترة الاخيرة والوضع السياسي الذي مر بكردستان العراق، قبل الانتخابات واثناء الانتخابات وبعدها وهذه حالة طارئة الى حد ما وغيراخلاقي وخارج عن اخلاق الصحافة والمجتمع الكردي بشكل عام.
الى ذلك دعا الصحفي اكو محمد رئيس تحرير صحفية "رووداو" (الحدث) المستقلة الى ضرورة فتح دورات حول المهنة الصحفية للصحفيين الشباب للقضاء على هذه الظاهرة وقال: هناك اناس يعلمون في المهنة الصحفية وهم ليسوا صحفيين، وكذلك هذا السيل من الاموال التي تتدفق على كل من يريد العمل في مجال الصحافة في الاقليم.
وكان فرع اربيل لنقابة صحفيي كردستان نظم مؤتمرا مصغرا بمشاركة ممثلي المؤسسات الاعلامية والصحافية ورؤساء تحرير الصحف في اقليم كردستان العراق لمناقشة واقع الصحافة في الاقليم، وبالاخص بعد نشر بعض الصحف مواضيع تضم حالات من التشهير والقذف خلقت اجواء من التذمر في الوسط الصحفي في كردستان.
وقدمت نقابة صحفيي كردستان مذكرة لمسودة مشروع بعنوان "حماية الحرية والمهنة الصحفية" والتي تبنت مجموعة نقاط من بينها: يجب العمل بشافية وموضوعية في العمل الصحفي وعدم جعل هذه المهنة ضحية المصالح الشخصية والالتزام بقانون العمل الصحفي وميثاق الشرف الصحفي وعدم خلط الاقاويل، بالعمل الصحفي في الاقليم، واستخدام الكلمات المناسبة التي تنسجم مع واقع المجتمع.
كما نصت المسودة على عدم الاعتداء على الحقوق الشخصية للاشخاص والعائلات وكشف الاسرار العائلية واستخدام المهنة الصحفية لتوسيع فضاء الحرية وخلق الشفافية ومراقبة نشاطات السلطات في الاقليم.
XS
SM
MD
LG