روابط للدخول

اجراءات امنية جديدة لتخفيف الاختناقات المرورية في بغداد


اكد الناطق باسم عمليات بغداد اللواء قاسم عطا اتخاذ قيادة عمليات بغداد سلسلة من الاجراءات الامنية الجديدة خلال الاشهر الاربعة المقبلة.

فيما اشتكى عدد من المواطنين من الاختناقات المرورية التي تحصل في شوارع بغداد نتيجة لتكثيف الاجراءات الامنية.
مع التوجهات الحكومية لاعادة تقييم الخطط الامنية على خلفية التفجيرات الاخيرة وبلورة إستراتيجياتها وأولوياتها، كشف الناطق باسم خطة فرض القانون اللواء قاسم عطا عن اتخاذ قيادة عمليات بغداد سلسلة من الاجراءات الامنية تتعلق بتوزيع السيطرات ونقاط التفتيش واليات اعتقال المطلوبين والتوجه نحو تكثيف العمليات الامنية في خلال الشهور الاربعة المقبلة.
وقال عطا لاذاعة العراق الحر:"هناك مراجعة لعدد السيطرات وواجباتها واجهزة الكشف وتفعيل المعلومات الاستخباراتية والتنسيق بين الاجهزة الامنية واعادة نشر قطعات في مناطق سائبة ومداهمة المناطق المشتبه بها وتوجيه ضربات استباقية، وتسليم المطلوبين للقضاء العراقي وتفعيل اجتماعات خلية الازمة العامة والخاصة"، مضيفا ان "المرحلة المقبلة التي تمتد لاربعة اشهر تعتبر من اهم المراحل وسوف نكثف الجهود فيها".
ومع هذه الاجراءات تصاعدت اصوات عدد من المواطنين مطالبة بتخفيف الزحامات المرورية التي تأتي نتيجة طبيعية لانتشار نقاط التفتيش والسيطرات.
وقال المواطن احمد منصور ان "السيطرات رغم اهميتها الا انها تشكل عبئا علينا، فاعمل سائق لسيارة اجرة وأقف في السيطرات لمدة ساعتين او ثلاث وبذلك اجد صعوبة في الحصول على لقمة العيش".
من جهتهم اكد القادة الميدانيون دخول الخطط والاليات الكفيلة بتخفيف الزحامات المرورية مرحلة التنفيذ حاليا.
حيث بين الناطق باسم خطة فرض القانون اللواء قاسم عطا: "خلال مراجعة الخطط الامنية تم مراجعة الاختناقات المرورية وخلال الاسبوعين الاخيرين تم رفع ما يقارب 79 نقطة تفتيش في عدد من المناطق وتم فتح عدد من الشوارع وسوف نتواصل في ذلك"، مشيرا الى انه "نتيجة لتدقيق عمليات التفتيش ونشر اجهزة كشف اضافية نشاهد بان هناك حالة من الاختناقات المرورية في بعض مناطق بغداد، وهذا مؤشر لدينا، ونعمل على التنسيق مع مديرية المرور العامة والقوات الامنية لتخفيف الزحامات".
فيما اشتكى عدد اخر من المواطنين من تشديد النقاط الامنية حول المناطق السكنية وعند مخارجها ومداخلها.
كما اوضحت المواطنة منيره محمد: "عندما نخرج من منطقتنا السكنية نحتاج الى ما يقارب ثلاثة ساعات وكذلك عندما ندخل ايضا نتيجة للسيطرات في مداخل ومخارج المنطقة السكنية".
وطالبت قيادة عمليات بغداد المواطنين بتحمل الاجراءات الامنية المشددة حول المناطق السكنية كونها تحفظ امنهم وسلامتهم.
حيث يقول الناطق باسم خطة فرض القانون قاسم عطا انه "بعد ان تمت مراجعة الخطط الامنية لدينا الان تغيير في مواقع السيطرات واسلوب عملها، وهذا العمل يحتاج الى جهد استثنائي، اذ نحتاج الى تطويق بعض المناطق لان لدينا معلومات استخبارية عن تواجد بعض الجماعات الارهابية في عدد من الاماكن".
وكان الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ قال في وقت سابق ان جميع الخطط والإستراتيجيات الامنية ستخضع الى التقييم واعادة الهيكلة وفق متطلبات المرحلة المقبلة للنهوض بالواقع الامني.
XS
SM
MD
LG