روابط للدخول

تداعيات رفض جامعة تكريت مناقشة اطروحة للدكتوراه


لقاء متجدد بين دروب الثقافة ومحطاتها، وهي تسير مثل جدول متسارع صوب أماكن جديدة وفضاءات بكر. عدد هذا الاسبوع يتضمن محورا عن علاقة الثقافة بالديمقراطية، وهو من المواضيع الرئيسية في هموم وانشغالات الوسط الثقافي الديمقراطي، وفقرة عن الموسيقى ومعناها، والثقافة وكيف يفهمها المثقفون، بالإضافة الى أخبار متنوعة.

أخبار ثقافية

ما تزال قضية رفض أطروحة الدكتوراه عن شعر الشاعر حسب الشيخ جعفر في جامعة تكريت تثير تفاعلات واصداء واسعة في الوسط الثقافي العراقي. وكان اتحاد الادباء والكتاب العراقيين أبدى امتعاضه الكبير من هذه المسألة في بيان أصدره، جاء فيه ان الجامعة المذكورة رفضت تسجيل اطروحة الدكتوراه بناء على رأي أو توصية من أحد الاساتذة وهو الدكتور صابر محمد عبيد، كون الشاعر حسب الشيخ جعفر (شيعي وشيوعي وملحد) وصفات اخرى. ولا تزال التفاصيل الدقيقة للقضية غير معروفة لدى الكثير من المهتمين بالمسألة.

اعلن رئيس اتحاد الادباء والكتاب فاضل ثامر ان الموافقة تمت على اسماء اللجنة التحضيرية لانتخابات اتحاد الادباء المقبلة، والتي يفترض اجراؤها خلال مدة لا تزيد عن تسعين يوما من اقرار اسماء اللجنة.

**انطلقت في مدينة الديوانيةفعاليات مهرجان (السينما المتنقلة) والذي تقيمه شركة الرافدين للانتاج السينمائي. وقال عضو اللجنة التحضيرية للمهرجان امير الدراجي ان المهرجان يتضمن عدة عروض سينمائية مهمة، انتجت بعد سقوط الحكم السابق وحازت على جوائز عالمية في العديد من المهرجانات السينمائية.

تم في بغداد الاحتفال بتأسيس منتدى ثقافي جديد في نادي الصيد العراقي ويأمل مؤسسوه ان يمارس نشاطاته الثقافية بشكل اسبوعي بالاضافة الى اقامة الندوات والمؤتمرات والفعاليات المختلفة.

محطات ثقافية

مفهوم (الثقافة) من أهم المصطلحات التي يتم تداولها في الوسط الثقافي عموما. وقد استطلعنا في اعداد ماضية من المجلة اراء عدد من المثقفين والادباء عما تعنيه هذه الكلمة بالنسبة لهم وكيف يفهمونها، في هذا العدد نتعرف على رأي الناقد بشير حاجم الذي يقول ان الثقافة تعني له النشاط الثقافي الذي يمارسه داخل الاوساط الادبية والاعلامية المختلفة، من خلال ما يكتبه ويطرحه من اراء ، وما تثيره هذه الاراء من سجالات وردود مختلفة. وهو يعتقد ان المبدع الحقيقي يجب ان يكون مثقفا، ولكن ليس بالضرورة ان يكون المثقف مبدعا.

موسيقى وايقاع

الموسيقى يمكن ان تعرف على انها تنظيم فني للأصوات عبر الزمن. والموسيقى كانت ولا تزال جزءا من كل ثقافة أو حضارة على الارض. ولكنها تتنوع بشكل كبير في اسلوبها وبنائها، ويمكن لتعريف الموسيقى نفسه ان يتغير بصورة جذرية خلال مدة قصيرة، كما حدث عبر العالم خلال القرن العشرين. هل يمكن ان تكون الموسيقى دون صوت؟ بعض الفلاسفة يعتقد ان الموسيقى بالاساس هي نوع من الصور الذهنية والتي يمكن استرجاعها أو تخيلها دون وجود اصوات محسوسة، كما ان وجود الاصوات لا يعني بالضرورة وجود الموسيقى، ولكن معظم الخبرات الموسيقية تتضمن انتاج أو سماع عناصر صوتية محسوسة. واليوم ومع دخول الاجهزة الالكترونية بشكل كبير الى العالم، فان الموسيقى نفسها تدخل مراحل جديدة وغير مألوفة من التأليف والابداع الموسيقيين.

محور البرنامج

ترى ما هي اهمية العلاقة بين الديمقراطية والثقافة؟ وهل يمكن تصور ثقافة نشطة وفاعلة دون اجواء ديمقراطية، والعكس أيضا، أي هل يمكن تصور ديمقراطية ناضجة دون اجواء ثقافية صحية؟ وكيف نفهم ثقافة الديمقراطية؟ هذه الاسئلة وغيرها كانت موضوع ندوة اقيمت مؤخرا في بغداد حاضر فيها عدد من المعنيين بالموضوع. الناقد علي الفواز الذي ادار الجلسة تطرق الى اهمية طرح هذا الموضوع بالنظر للعقبات والعوائق الكثيرة التي تواجه تكوين ثقافة ديمقراطية حقيقية، وارتباط هذا الموضوع بمجمل الاوضاع السياسية والفكرية والثقافية في البلاد. الدكتور ضياء الشكرجي ركز في حديثه على اشكالات الثقافة الديمقراطية النابعة من داخل الوسط الديمقراطي نفسه، باعتبار ان عقبات اعداء الديمقراطية أمر مفهوم ومتوقع، وأضاف ان الازدواجية التي يحملها الانسان العراقي والعربي عموما بما فيهم المثقفون الديمقراطيون واضحة في سلوكهم وتدل على سطحية ثقافة الديمقراطية لديهم في أمثلة كثيرة. هذا وتضمنت الندوة أحاديث ومداخلات متنوعة اختلفت في قيمتها وأهميتها وتناولت موضوع الثقافة والديمقراطية من زوايا اجتماعية وسياسية وفكرية مختلفة.
XS
SM
MD
LG