روابط للدخول

البرادعي يرد على الاتهامات وإيران تستبعد التفاوض بشأن "حقوقها" النووية


نفى المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الاتهامات الموجهة إليه من قبل إسرائيل وفرنسا بإخفاء أدلة تدين البرنامج النووي الإيراني، مدافعا عن أعمال التفتيش التي تجريها الوكالة لضمان عدم انتشار الأسلحة النووية.
البرادعي وفي الكلمة التي ألقاها خلال الجلسة الافتتاحية التي عقدها مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا الاثنين، قال إن الوكالة وصلت إلى "طريق مسدود" مع إيران بشأن القضايا الرئيسية المتعلقة بالثقة. مشيرا إلى تقاعس ايران عن تطبيق بروتوكول الوكالة الذي يسمح بمد نطاق عمليات التفتيش إلى ما يتجاوز المواقع النووية المعلنة وأضاف البرادعي:
"إيران بحاجة إلى تنفيذ البروتوكول الإضافي ، وبدون هذا البروتوكول ، فإن الوكالة لن تتمكن من تقديم ضمانات موثوقة حول عدم وجود أنشطة نووية غير معلنة عنها في إيران، وخاصة إذا ما أخذنا بنظر الاعتبار سجل إيران السابق في عدم الإعلان عن المواد والأنشطة."
وفي سياق ذي صلة قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يوم الاثنين إن إيران ستواصل عملها النووي ولن تتفاوض أبدا بشأن حقوقها التي وصفها ب"الواضحة".
XS
SM
MD
LG