روابط للدخول

نازحو تكريت: تهديدات بترحيلنا بحجة التجاوز على اراضي الدولة


سوء الخدمات وغياب الرعاية الإنسانية وتفشي البطالة من المعوقات التي ما زالت تشكو منها العائلات المهجرة التي نزحت إلى مدينة تكريت.

وقد استقبلت محافظة صلاح الدين في ابان الصراع الطائفي بين 2006- 2007 العديد من الاسر النازحة.
وتسكن الاسر النازحة في حي الطين والمعسكرات في تكريت، وناشدت تلك الاسر الجهات المسئولة في المحافظة بضرورة الاهتمام بإفراد هذه الشريحة المعدومة.
يقول الحاج مزهر محمد وهو مهجر من مدينة كركوك "هناك تهديد لنا بالكلام بترحيلنا عن الحي لكوننا من المتجاوزين على أراضي الدولة، و لا توجد أي خدمات تذكر اصلا في هذا الحي او أي اهتمام من قبل الحكومة بنا".
فيما يقول خلف الصحن وهو مهجر من كركوك أيضا "لا توجد أية خدمات تذكر من ماء أو كهرباء، ولا توجد رواتب لنا مخصصة من قبل الرعاية الاجتماعية".
العوائل المهجرة التي تسكن حي الطين والمعسكرات في تكريت طالبت الجهات المسئولة في المحافظة بضرورة إيجاد البديل عن مساكنهم الطينية لكونهم باتوا مهددين بالرحيل عنها، لأن هذه المناطق هي من المتجاوز عليها، إذ تقول سعدية الحمد وهي مهجرة من الجنوب "لا توجد رواتب لزوجي من أية منظمة إنسانية سوى مرة واحدة أعطينا راتب من قبل إحدى المنظمات".
فيما يقول الحاج أبو احمد وهو مهجر من حي الجهاد من بغداد: "أذا تم إخراجنا من هذا الحي الطيني فأين سنذهب".
إيجاد الحلول السريعة لمشكلة المهجرين بعد استقرار الوضع الأمني في عموم العراق هو ما ينتظره أفراد هذه الشريحة من الحكومة العراقية مستقبلا.
XS
SM
MD
LG